تاريخ الاضافة
السبت، 24 مارس 2007 08:02:54 م بواسطة المشرف العام
0 895
يا هل رَأيتَ بين فَيدٍ فاللّوى
يا هل رَأيتَ بين فَيدٍ فاللّوى
ظَمائناً تجزعُ أعراصَ الِلوَى
عَقائلاً من يَعرُبٍ عَطابِلاً
عَرَانجاً لصَنا بألحَاظِ المهَا
مِن كُلِّ جمَّاء الحُجوم بَضَّةٍ
صَامِتِة الخِلخالِ غَرثاء الحَشا
دُرّية الثغر مُنيرٌ صَلتُها
عَذبةُ سلسَالِ الثغُور والسَّلمى
كأنها بدرُ تمامٍ قد عَلا
على كثيبٍ أصلدٍ على نقا
فالليَّلُ والصُّبحُ المنيرُ أصبَحا
مِنَهَا حسودَيْ ضَوء صبحٍ ودُجى
ونَفْنفٍ مَرتٍ طوت بي ثوبهَا
حُرجُوجةٌ تسبِقُ ظِلماَن الفَلا
حَرفٌ ذمولٌ حرَّةٌ عيرانةٌ
مَوَّارةُ الضَّبع أمُونٌ في السُّرى
كأننَّي فَوقَ ظَلِيمٍ مُفعَمٍ
أربدَ مثلِ البيتِ ممشوقِ الشَّوى
أو لَهقٍ فردٍ شَبُوبٍ ناشطٍ
مُطرَّد الرّوقين مَدموم الصَّلا
مُستَوِحشٍ أوجس رِكزاً فانثنى
يَخلُط بالمِلع أفانينَ الوَجى
يحدُوهُ زحَّافُ العَشي شَاحذٌ
وَحَرجفٌ يجتثُّ أشجارَ الرُّبى
فباتَ ضيفاً لغضاهُ فحمُهُ
تَخللَّت حرَّ رُكام في ثَرى
بَين أريكٍ فَرُجامٍ فَصرَا
فعجمَة الرَّمثِ فجمهورِ الغضا
يحفرُ بالروقِ يُريقُ أفرعاً
مِمَّا عَرَاهُ من تهاويل الدُّجى
حتّى إذا انجابَ الظَّلامُ وانجَلى
باكَرهُ ثمَّ بمحتُوم القَضَا
مُخّرّقُ الأطَمارِ طاوٍ قد عداَ
بِضُمَّرٍ أنيسهُا طُولُ الطُّوّى
شَوازبٍ قُودٍ ضَوَارٍ قُحَّلٍ
فوهٍ يُضاهينَ سرَاحينَ الغضَا
فَانصلتَتْ تمعجُّ مَعجا خلفَهَ
وانصَبَّ يكسُوهنَّ نقعاً وهبَا
حَّتى إذا أمكَنها منهُ القضا
أوزَعها طَعناً كتخريق الدِّلا
فَظَلَّ بين مُجلخِدٍ جاثمٍ
وهاربٍ سَّلمهُ فرُط النَّجا
حَّتى إذا أنفَذ فيها حُكمَهُ
وغودرَتْ بين صريعٍ ولَقا
وَليَّ مُحِثا مُصْمعِدَّاً مُعنِقاً
مُنْتَصباً يقطعُ أجواز الفلاَ
وَمُهجِرٍ سِربالُه الآلُ إذا
تراكمَ الآلُ هجيراً وطغا
مَطَا علافَيا على شمليِله
ألوى بها الملعُ ففَاضت كالغضا
نازعتهُ خمرة سُبلِ لم تزلْ
مُسكرةً لكنَّها لا تحتَسى
أنا ابن ذي التَّاج المِليك نُبَّعٍ
وصفوة المختَارِ هود المصطفى
من دوحة هُوُد النبيّ أصلُها
وفرعُها في شرفٍ ماءُ السَّماء
أني أنا الأبريزُ أصلاً وعُلىً
والنَّاسُ صُفرٌ بالدقيق يُشترى
أنا ذُعار الخيل إن مجَّ القَنا
دَماً وسمُّ الخصم يوماً إن عتَا
إذا طغى الفقرُ وكفِّي لم يزَل
فيها لداء الفقر والعُدمِ دَوا
ماليَ مبذولٌ لِكلّ طالبٍ
والَعِرضُ مِنّي لم يُدنّسِه الطَّحا
أنا عتيقُ الطير قلباً في الوغىَ
والضَّيغمُ الوردُ إذا التفَّ القنا
أقدمُ من شهم عَلى الهَوْل إذا
فَرَّعنِ الموْتِ الشّجاعُ وانثنى
أنا ربيعُ النَّاسِ في عَامِ القَسَا
وكعبةُ الوفد إذا ضنَّ الحَيَا
أنا المجَّلي في الفخار والعُلىَ
وكلُّ ملك حيثُ ما سرتُ وَرا
كالبحر أهدى للقريب جوهراً
جوداً وأهدى لأخي البُعد الغُثا
كالطَّوْدِ حِلماً والسّماكِ رتُبةً
والسَّيف عزماً إن له القرنَ انتصى
كالدَّهر نفعاً لِصديقٍ قد بَنا
بهِ مطا الدَّهر وضراً لِلعدا
أنا أخو الفضل وينبوعُ النَّدا
ومعدنُ الصّدق لعَمري والوفَا
ففي يَميني للوَرى وَيُسرتي
بحرانِ جاشا من مَنونٍ ومنُى
ونائلي يَفضحُ جيحونَ ندًى
وسطوتي تُذعرُ آسادَ الشَّرَى
وعَزمتي تُربي على الشُّهبِ مَضا
وِهمتي تنطح عِرنينَ السُّهَا
لو طَلبَ الموتُ نزالي في الوغى
جَدلته بالمُرهفِ الماضي الشَّبَا
مَلأتُ أقطارَ البلادِ نائلاً
وسطوة ترهبُ مرّيخَ السَّما
منَاقبي فوق النُّجومِ كثرةً
وَشيمتي الصَدقُ وتجزيل اللّها
وأَغْتدي بِضرم نيرانِ القرَى
فوق التّلِاع الشُّم ليلاً والرُّبىَ
وإن تمَّنى ذو رجاً أمْنيَّةً
أعطيتُهُ فوقَ رجاهُ والمُنى
وطَارقٍ جَشَّمهُ نيلُ المُنى
جَوْبَ الدَّياميم إذا الليلُ عَسَا
رفعتُ ناري فَاهتدى بِضوِئها
فنالَ عندي مَااشتَهاهُ وارتَجى
وقَد أشُبُّ جاحمُ الحَرب إذا
هَانَ لَظى الحربِ لأمرٍ وَخبَا
يَحِملْني مُطَهَّمٌ ذُو مَيعة
أقبُّ طَاوي الكَشحِ محبوك القَرا
مُجَملَحُ الخلقِ طَويلٌ كرْدُهُ
مُؤلَّلُ الأُذنين معروق الشَّوى
نَهدٌ أسيلُ أعَوْجيٌ زَانَهُ
تَلاَحكُ الجسمِ وتحنيبُ المَطا
كالطّود طَيَّار العِنان وقعُهُ
في ركضهِ وقعُ الصَّفا على الصَّفا
كالسَّهم بل كالرَّيح لاَ بلَ دونَهُ
في مرهِّ البَرقُ إذا البرقُ أضَا
وَفي يميني مُرهفٌ ذُو رَونق
أبيضُ كالمِلحةِ مفتُوقُ الشَّبَا
مُصمّمٌ عَضبٌ خفيٌ كِلمُهُ
لَوْ باشرَ الصَّخرَ براهُ وَفرَا
وقَدْ لَبستُ نَثْرة مُفاضةً
مبُيضَّة كأنَّها مَتنُ الأضَا
مِن صنُع دَاودَ النَّبيِّ سَردُهُ
يفلُّ أطراَف الرِّماحِ والظُّبى
وَمُرَّةِ الطَّعم عُقارٍ قَرقف
لو ذاقَها الطَّودُ الأشمُّ لا نتَشى
إن هُرقت في صخبها حَسِبتها
نار غضاً تأججُ أو شمس الَضُّحى
نَازعنيهَا مَاجدٌ ذُو نخوَة
مُهذّبُ الأخلاق محموُد الاخا
وخدر ذاتِ دملجٍ دخلْتهُ
على شمُوع رَودةِ مِثل الرَّشا
تقول إذ جردَّتْها من درعِها
نفسي لكِ اليومَ وما حُزتُ الفِدَا
منْ كلّ ما نَالَ المُلوكُ نلتُهُ
وكلُّ حيّ للحُتوف والتّوى
واَلمرءٌ لاَ ينفَعُهُ منْ مَالِه
إلاَّ الَّذي قدَّمَ في سُبل الهُدى
وكلُّ ذِي عيشِ سَيَفنى ما خَلا
ذا العرش والفعلَ الجميل والثَّنَا
مَنْ أخذَ الصّدقَ له سَفينةً
وفوَّضَ الأمرَ لذي الطَّول نجَا
من جَعَلَ الأفكَ له مطيَّةً
ألقَتهُ في قعرِ الحتُوفِ والثَّرى
من استشار غيرَ ذي العَقلِ هَوى
ولم ينلْ مِنْ قصدِه غيرَ العنَا
مَنْ خاضَ عَشْرَ الأربعينَ عمُرُهُ
ولَم يزغ عن غيّةِ فَقد غَوى
وقد نظمْتُ بلَ بقيتُ حكمَةً
ما شكَّ فيها ذو حجىً ولا اقتوى
لو عرَّجَت بابن دُرَيدٍ لم يقل
وهو الحليم الألمعيُّ المُفتَتا
يا ظبيةً أشبَه شيءٍ بالمَها
راتِعةً بين السَّدير فاللّوِى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان بن سليمان النبهانيعمان☆ شعراء العصر العباسي895