تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 20 أغسطس 2018 01:54:32 ص بواسطة مثنى ابراهيم دهامالإثنين، 20 أغسطس 2018 02:08:45 م
0 129
ها هـو العـيـد
ها هـو العـيـد بالرجاءِ يـعـودُ
كـلّ عامٍ ونحـن للـدهـر عـيـدُ
كلّ عامٍ ونحن في ألـف خـيـرٍ
والضحايا كما الأضاحي تـزيدُ
كـلّ عـامٍ ونـحـن نـرفـع لله
الأيـادي ونـرتـجـي فــيـجــودُ
ما لـنـا غـيـره فـمَـن لشعـوبٍ
ضيّـعـتـها الحروب والـتـشريدُ
ربِّ فالطفْ بالبائسين الحيارى
واقـصمْ الـظلم فالسنا مـفـقـودُ
يـولد الفـجـر بـعد ألفٍ عجافٍ
مـا للـيـلٍ مهما استطال خـلـودُ
إنّـه الـعـيـد فلتـكونوا بـخـيـرٍ
رغم كلّ الخطوب.. عيدٌ سعيـدُ
ديوان حياةٌ و موت
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
مثنى ابراهيم دهاممثنى ابراهيم دهامالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح129