تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 3 سبتمبر 2018 08:54:12 م بواسطة محمد صالح العبدليالإثنين، 3 سبتمبر 2018 11:21:27 م
0 101
القدس بوابة العبور إلى المجد
لــــيــــلٌ قــتــامــتُــه دَمٌ و يَــــبَــــابُ
نـضـجَـتْ لـمـطـلعِ فــجـرِه الأســبـابُ
يـــا قـــدسُ يـــاأمَّ الـجـراحِ تـجـلدي
أنـــتِ الـيـقـينُ ومـــا ســـواك ســـرابُ
هَــرِمَــتْ عُـروبـتُـنـا وشــــاخَ زمـانُـهَـا
وربــيـعُ عـمـرِكِ فــي الـزمـانِ شـبـابُ
لــــم تُــوهِـنِ الأرزاءُ عُـــودَكِ شـــدةً
أو نـالَ شـِــأْوَ الـبـيـنِ مــنـكِ غـــرابُ *
عـبَـستْ بـعـينيك الـجـهاتُ جـمـيعُها
وتَــغَـلَّـقَـتْ فــــي وجــهِــكِ الأبــــوابُ
ورَمَــتْ بـهـيكلِها الـخـطوبُ فـلمْ تـنلْ
لـــــك عــــزةً أو زاغَ عــنــكِ صــــوابُ
لـوكـنتِ غـيرَكِ كـنـتِ شـيـئًا غـابرًا
يَــرويـهِ فـــي ســمـعِ الــزمـانِ كـتـابُ
و لَئِنْ تضعْـضَـعَـت ِ العـروبــةُِ عـــزَّةً
وهـــوى بـسـامِـــي قدرِهــَا الأربــــابُ
واسـْتَثْـقَـلَ الشرفَ الــرفيــعَ وُلاتـُهَـا
لاشـكَ...، أنـتِ لـفــخــرِهــا مِــحـــْرابُ
فَـلَـكِ الـتـعملقُ والـشـموخُ،لك الـعُـلا
والــفــخــرُ والإكـــبـــارُ والإعـــجــابُ
فـقـدَتْ بـك الـصهيونُ قـرنَ غـرورِها
وتــكـسـرتْ فـــي صــخـرِك الأنــيـابُ
نــفِــذَتْ لــقـهـرِك بـالـعـدوِّ وســائـلُ
وتـــعـــذَّرَتْ لــبُــلُـوغِـكِ الأســـبـــابُ
ولَـئِـن شَـكا الإرهـابَ مـنكِ فـما ادَّعَـا
كـــذبــا وأشـــهــد إنـــــك الإرهـــــابُ
بـــوركــتِ إرهـــابــاً يُــكَــدِّرُ صَــفْــوَهُ
وتـــذوبُ مـــن فَـــزَعٍ بـــه الأغـــرابُ
لا ضــيــرَ أن تــبـكِـي تــآمُــر إخــــوةٍ
إذْ هُـــمْ بـظـهـرِكَ لـلـخصومِ حِــرَابُ
مـــا مـثـلُ غــدرِ الأقـربـينَ مـصـيبةٌ
يُــرمَــى الــفـؤادُ بـخـطـبِها ويــصـابُ
لا تــبـكِ يـــا أمَّ الـنـبوَّةَ فــي الـثـرى
فـالـنصرُ وعــدُكِ والـدجـى مـنـجابُ
***
ورجــولـةٍ مــا فــي الـزمـانِ نـظـيرُها
هِـيَ لـلـمـفـاخرِ مـصـحـفٌ وكــتـابُ
إنَّ الــكـرامـةَ فــــي نــفــوسِ أُبَـاتِـهـا
تـــجــري دمًـــــا بـعـروقِـهـاَ يــنـسـابُ
نـشـأوا عـلـى حــبِّ الـفضيلةِ والـفدا
فـــكـــأنــهــم لــ(مــحــمــدٍ) أصــحـابُ
هم خيرُ من وَطِئ الترابَ على الثرى
. (وجـمـيـعُ مـــن فـــوق الـتـرابِ تــرابُ)
خُـلِـقَ الـشـموخُ لـهم وهُـمْ خُـلِقُوالَهُ
فــكِــلاهــمـا لــــلآخـــرِ الأســــبـــابُ
الله قَــيَّــضَـهُـمْ لــمــســرى عـــبــدِهِ
جــنـدًا فــلـم يُـمـسَـسْ بِــهِ مـحـرابُ
مــرغُـوا لإسـرائـيـلَ أنـــفَ غُــرورِهـا
بــبــسـالـةٍ لــــــم يُــثْـنِـهـا إرهـــــابُ
وغــدًا بـنـصرِ الله تـشـرقُ شـمـسُهم
وغــدًا يـسـوءُ عـلـى الـجـناةِ حـسابُ
محمد صالح محمد العبدلي – اليمن
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المقاومة الفلسطينيةغير مصنف☆ دواوين موضوعية101