تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 5 سبتمبر 2018 01:46:33 م بواسطة أحمد المختار سرالختمالخميس، 6 سبتمبر 2018 02:07:36 ص
0 318
شكوى
ياعالمَ الغيبِ أنت الفردُ والصمدُ
أنت الغيورُ وأنت الواحدُ الأحدُ
أشكو إليك بغاةً طال بغيُهُمُ
وقطعُهمْ رَحِماً فيه لقد فسدوا
وشوَّهوا الأرضَ حول الصالحين ولم
يخشَوا وضاق بما قد أفسدوا البلدُ
وآلموا الناسَ من شتى إذايتِهم
من أكلِ مالٍ ومن سبٍّ ثم قد جحدوا
حقَّ القرابةِ والإسلامِ وابتدعوا
دعوى كذابٍ وبهتانٍ لها عمدوا
وطال أمرُهمُ فيما يرون به
وما لنا غيرُكم ياربِّ معتمدُ
أمرتنا بالدعا ها نحن في رمقٍ
إلى الإجابةِ وأدركنْا أيا أحدُ
خذهمْ بقهرِكَ للباغين قبلهمُ
من قومِ عادٍ وأقوامٍ لقد مردوا
ياربِّ عجِّلْ بهم واطمسْ رسومَهمُ
طمسَ المِدادِ إذا مرَّتْ عليه يدُ
ولا تذرْ منهم مَن كان ذا سفهٍ
وطَهِّرِ الأرضَ من كلٍّ وأن بعدوا
أيا سميعٌ لمن ناداه في سحرٍ
اسمعْ دعائي فما لي غيرُكم أحدُ
أنت النصيرُ لمن يأتيك منتصراً
بعزِّكَ يا قديرُ قادرٌ صمدُ