تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 5 سبتمبر 2018 02:15:42 م بواسطة أحمد المختار سرالختمالخميس، 6 سبتمبر 2018 02:13:27 ص
0 440
ان يوم الحج عيد
لا إله إلا الله لا إله إلا الله
لا إله إلا الله ربنا المولى الأجل
***
هيا هيا ياعبيد
أن يوم الحج عيد
قد دعاكم للمزيد
ربنا عز وجل
***
ثامنُ ذي الحجة جا
فانتبهنا في الدجى
نرتجي من ذي الرجا
أن يفي رب الجمل
***
جاءنا قبل الضحى
فامتلأنا فرحا
جاء والوزر انمحى
ثم والغيث هطل
***
قد لبسنا للشعار
من رداء وإزار
والندا بالكل دار
أيها الحاج الجبل
***
ثم قد جئنا بما
سنه ربُ السما
بعدُ لبينا وما
أحدٌ منا أخل
***
ثم سرنا والقلوب
بعضها شوقا يذوب
هاهنا غفر الذنوب
هاهنا محو الزلل
***
وهنا الأملاك قد
عانقت كل أحد
راجلا يبغي المدد
من كريم لا يمل
***
ثم أدركنا زرود
واجتمعنا بالوفود
نقصد الحي الودود
وهو أوفى من يزل
***
ثم قد شمنا حرا
نوره حسّاً يرى
صاح والدمع جرى
عند ذاك المبتهل
***
حبذا تلك الجبال
نورها في الأفق طال
رب فيها حسن حال
هبه لي قبل الأجل
***
إن هاتيك الشعوب
عندها قلبي يذوب
ليتني يوما أتوب
سالكا وعرا وتل
***
غائبا عني مريد
خالصا من كل قيد
طالبا ربي الحميد
سالكا نهج الأُول
***
ليتني كنت المنيب
لم أرد إلا الحبيب
ليتني يوما أطيب
باجتماع لا يُخل
***
ثم جئنا المنحنى
والمدرج من منى
ومنى ذات المنى
كلنا بالخيف حل
***
ثم قد بتنا هناك
رفقة أنعم بذاك
عندنا حسن اشتراك
ليس فيه من ملل
***
كلنا خلٌ حميم
كلنا حبٌ رحيم
كلنا عونٌ كريم
لم يرد حوض الكسل
***
وبنا المجمع ضم
من له الرأي الأشم
مثل محمود الشيم
كاشف الشهم البطل
***
وتوجهنا الصباح
بسرور وانشراح
ثم سرنا والنياح
حل والدمع هطل
***
فرحا بل واشتياق
كان من طول الفراق
ولدى المشعر راق
شرب أرباب العمل
***
وقفوا فيه على
خشية من ذي العلا
قدر ظرفٍ يافلا
فيه قد حط الرحل
***
ثم قال الداعي هي
هيا نحو العلمي
فطووا البيداء طي
وانتهوا عند الجبل
***
وجهوا وجها أمام
قبلة البيت الحرام
باشتياق وغرام
رافعي أيدي الأمل
***
ياله من حسن حال
دام فيهم للزوال
ثم راحوا بابتهال
مسجد الرسل الأُول
***
فيه صلوا ما وجب
والندى والجود صب
فاز منهم من طلب
وبه وصلا سأل
***
وانثنوا منه إلى
وقفة فيها الملا
ودعوا رب العلا
فاز من ثم ابتهل
***
واستداموا للغروب
حبذا هذا الدُءوب
كم به حُطت ذنوب
والنما فيه حصل
***
ثم قاموا آيبين
حامدين بل تائبين
وصلوا المشعر حين
حيعل الداعي وهل
***
فيه صاحوا بالدعا
والرجا ملء الوعا
فاز منهم من دعا
فاز والحبل اتصل
***
ثم أموا الجمرات
يجتنون الثمرات
ورموا الكبرى وفات
حجرهم والثوب حل
***
قصروا والحلق جاز
حبذا وفد الحجاز
لابسي حسن الطراز
ولهم أبهى حُلل
***
فيه منهم من أفاض
واجتنى زهر الرياض
وعليه الوبل فاض
حيث بالبيت رمل
***
وانثنى نحو البيات
بمنى ذات الهبات
لتمام الجمرات
وهنا الحج كمل
***
بعدها أم الحطيم
بسرور ونعيم
شاكرا مولى رحيم
حيث وفّى بالعمل
***
جاور البيت الحرام
يعبد الله السلام
بطواف والتزام
والردى عنه اضمحل
***
ثم داعي المصطفى
جاء وانزاح الجفا
ولنا الوقت صفا
فمضينا لا نمل
***
نعبر البيدا عبور
بهناء وسرور
فرأينا لمع نور
نور من ساد الأول
***
أحمد خير الوجود
رحمة الله الودود
شافع يوم الخلود
حين يشتد الوجل
***
ثم من باب السلام
قد دخلنا في اصطلام
ومشينا باحترام
فيه والدمع انسبل
***
ثم من بعد الركوع
قد شرقنا بالدموع
ووقفنا بخضوع
وجهة الماحي الأجل
***
ثم أدينا السلام
للذي ساد الأنام
يالقومي من مرام *** دونه نجم زحل
***
نشكر الله الحميد
وهو أهل للمزيد
هننا فالوقت عيد
طاب والحظ اكتمل
***
صاح قد زال الجفا
والونى عنا انتفى
جاءنا وقت الصفا
ثم والسعد استهل
***
يارعى الله الوفود
كم أصابت سحب جود
أيها الناس الرقود
لمتى هذا الكسل
***
فاز من جافى الدنا
إذ رأى العمر دنا
وتردى بالعنا
ثم لله ابتهـــــــل
***
فاز من شام البريق
من سنا ذاك الفريق
واقتفى هذا الطريق
صادقا حتى الأجل
***
فاز من شم الصبا
من ربا وادي قبا
وانجلى عنه الغبا
حيث بالقوم اتصل
***
فاز من شام الكؤوس
بيد القوم الرؤوس
وانجلت عنه النحوس
حيث بالكاسات عل
***
فاز من لبى الندا
من حظيرات الندى
ثم قام واهتدى
نحوه حتى وصل
***
وتهنأ بالوصول
فهو وصل لا يزول
وتملى بالقبول
وبتحقيق الأمل
***
ربنا أنت المليك
ليس من خافٍ عليك
نظرة منكم لديك
تسقي وعري والسهل
***
رب مالي من سوى
رحمة منكم دوا
رب أصلح لي الجوى
وامحقن عني العلل
***
رب واجذبني لكم
منة من عندكم
وادخلن بي سربكم
فهو أمني من وجل
***
رب عطفا منك لي
أنت حسبي يا ولي
رب سري قد بلُي
وجناني قد غفل
***
رب إنا فقرا
نرتجي منك القرى
رب إن الكبرا
لكم الكل انتقل
***
ليس من هاد لنا
نهجكم ياربنا
والدجى حف بنا
وأخو الرشد ارتحل
***
مالنا ربي سواك
هاديا يوما هداك
فابعثن ربي سناك
أرنا نار الجبل
***
ربنا أنت المليك
ليس من خافٍ عليك
ها أنا بين يديك
أشتكي سوء الخلل
***
رب طال الالتفات
لحمى القوم الثقات
رب فاجمع لي الشتات جُد بوصل متصل
***
رب نفسي وهواي
منهما كلت يداي
رب حقق لي مناي
ياقديرا لم تزل
***
رب برقك شاقني *** والهوى قد عاقني
مُدني أنت الغني
بيد تمحو الطفل
***
رب براق الحمى
غاب عن عيني وما
رب قلبي في ظما
فاسقه عذب النهل
***
ربنا سر بي إليك
إن ذا سهل عليك
كل شيء في يديك
حل قيدي والشلل
***
رب سيرني لكم
وصلن حبلي بكم
فالجدا من عندكم
قد تحاشا عن علل
***
ربنا عمري دنا
حيث أمري للفنا
رب إني بالفنا *** سائل هل لي وهل
***
رب هب لي يا حماي *** صحة تمحو عناي
رب وانظر لي عساي
أن أرى الحبل اتصل
***
بالنبي الهادي الكريم
شافع الخلق العظيم
من له الجاه العميم
حيث للخلق شمل
***
وصلاة منك ما
هطلت سحب السما
أو بذياك الحمى
بارق الوصل شعل
***
وسلام منك تم
مانسيم القرب نم
يستمران ولم
يُقطعا بعد الأجل
***
يشملان الآل من
قد قفوا أسنى السنن
فهمو أهل المنن
وبهم مجدي حصل
***
ماقريب الله قال
رب أجزل لي النوال
إن لي ياذا الجلال
فيكمو حسن الأمل
***
وشّح النظم الفقير
باسم مولانا القدير
جاء حلوا مستنير
حيث يُملى لا يُمل
***
أسأل الله القبول
والسُرى أي والوصول
والنجا من كل هول
وهو يعطي من سأل
***
ثم شكري بالدوام
لك يامحيي العظام
عدّ ماعبد أدام
طاعة حتى انتقل
***
جمّل الحمد التمام
أحسن الله الختام
رب من غير انفصام
اقبلن حمدا وصل