تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 12 سبتمبر 2018 12:33:41 م بواسطة عبدالله جعفر آل ابراهيمالجمعة، 21 سبتمبر 2018 07:56:53 م
2 162
نافذة على كربلاء
هلَّ الـمحرم و البكا وجبا
و القلب مـما قد جرى انتحبا
و الـجرح في أحشائنا التهبا
و الدمع فوق الـخد ينهمرُ
--------------------
حزناً على مَن صُرِّعوا جثثا
يومَ الطفوف و ما به حدثا
فالـحقدُ من أعماقِهِ انْبَعثا
مِن خلفِه الإرهابُ و الـخطرُ
--------------------
قد قاتلوا بالسيف نـهجَ هدى
يدعو إلى الرحـمن منفردا
لـم يـخشَ منهم في الوغى أحدا
مهما كجيشٍ جحفلٍ كَثُرُوا
--------------------
لـم يـحفظوا للسبط ذمتَهُ
أو مِن رسولِ الله لُـحمتَهُ
أو بين أهلِ الغدرِ غربتَهُ
بل كلُّهم بِالسبطِ قد غدرُوا
--------------------
لـهفي لزينبَ قبلَ مصرعِهِ
طارتْ بلا عقلٍ لـمَوضعِهِ
حتى أتتْ للشمرِ مُوجِعِهِ
قد دافعتْ و السبط يَعتَفِرُ
--------------------
لـهفي على الثَّقلِ الذي انتُهِكا
فالكلُّ في ترويعِهِ اشتركا
و العابدُ السجادُ منه شكى
لله مِـمَّا ليس يُغتَفرُ
--------------------
لـهفي على الأيتامِ قد وهَنُوا
من شدة الإعياء ما سكنوا
راح الذي قد كان يـحتضن
لـم يبقَ إلا مَن به وغَرُ
--------------------
ماذا أفصل مِن مَصائبِهم
مـمَّا يفورُ بصدرِ غائبِهم
أو ما يبِين بقول نادبـِهم
منهم إذا قصرتُ أعتذرُ
--------------------
إنِّـي أراني ناجياً بـهِمُ
فَلْتكتُبِ اسـمي أيها القلم
بين الذين بـحبهم قدموا
يوم الـجزا و الكسر منجبر
2 محرم 1440 الموافق 12 سبتمبر 2018
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالله جعفر آل ابراهيمعبدالله جعفر آل ابراهيمالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح162