تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 21 سبتمبر 2018 09:36:11 م بواسطة حسن شرف المرتضىالسبت، 22 سبتمبر 2018 12:42:19 ص
1 217
الفجر اليماني
ذكراك يا سبتمبر الأحرارِ
تحيي النضال بخافق الثوارِ
يا فجر شعب قام ضد طغاته
وعلى الطغاة يثور باستمرارِ
فحذارِ ما كانت هتافا عابرا
غضب الشعوب يكون بعد حذارِ
أين الطغاة وأين من كانوا لهم
أذناب تحت وصاية استعمارِ
فروا إلى أسيادهم وبدا الذي
خلف الستار وبات دون ستارِ
كانوا همُ المستعمر السري في
شعبي وكانوا يرهنون قراري
فلذا خرجنا ثائرين عليهمُ
وعلى الغزاة المعلنين حصاري
ثرنا لأجل سيادة يمنية
ولذا أتوا بتحالف ودمارِ
فانظر إلى الساحات محتشدا بها
شعب إلى الجبهات باستنفارِ
وإلى الملايين التي هتفت بها
ضد الغزاة وكل ذي استكبارِ
لا ذل لا استسلام شعب ثائر
لا يرتضي بالذل أو بالعارِ
ثرنا ولم ينم السلاح عن العدا
فحديث جبهات الوغى أخباري
إن البنادق يفهمون حديثها
وهي التي للنصر خير حوارِ
في ذكرى الرابعة من ثورة ال21 من سبتمبر المجيدة
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسن شرف المرتضىحسن شرف المرتضىاليمن☆ دواوين الأعضاء .. فصيح217