تاريخ الاضافة
الخميس، 18 أكتوبر 2018 01:53:08 ص بواسطة حمد الحجري
0 19
إن شمل الشيب قناع البلى
إن شمل الشيب قناع. البلى
مفارقا منى وأصداغا
فقد أرى أشوس ذامرة
وحية أربد لدّاغا
يأنس بى الصيّد إذا رمته
فصار إمّا شئت روّاغا
كم عاقل أحظى وكم جاهل
أنشغه العلقم انشاغا
وشادن أحور ذي صيغة
حسّنها الرّحمن إذ صاغا
يسكن من بغداد في كرخها
حيث رأيت القصر والباغا
زار بقزوين خيال له
يسرى على قصد وماراغا
بات يناغينى فياليته
كان إذا الصبّح بد اناغا
يا ربّ موسى والتى قلتها
أصبح في الأحراز ولّاغا
لا يظفر الواشى بإفساد ما
بينهم إن دبّ نزّاغا
راموا انتقال الملك عن أسّه
فما زجا «1» ذاك ولا ساغا
فأفسدوا صالح دنياهم
واحتملوا في الدّين أوزاغا
لمّا رأوا ليثا أبا أشبل
يولغها في الدم إيلاغا
فلا أبا العبّاس تمّت له ال
نعمة إفضالا وإسباغا
من بعد ما أعذر في نصحه
فلم يدع نصحا وإبلاغا
يعدو به عبل سليم الشظى
أكمل ألواحا وأرساغا
يحسن بالسّيف قراع العدا
وينزغ الأرماح إنزاغا
فأووا إلي السّلم جنوحا وقد
خاضوا من الفتنة أرداغا
يمدح الفضل بن يحيى، ويذكر أمر يحيى بن عبد الله بن حسن:
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبان اللاحقيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي19