تاريخ الاضافة
الخميس، 18 أكتوبر 2018 02:53:34 ص بواسطة حمد الحجري
0 43
نفّر نومي الخبر الساري
نفّر نومي الخبر الساري
إذ صرخ النعىّ بسوّار
هدّ له ركنى وآض الحشا
كأنما سعّر بالنار
يا عين فابكيه ولا تقصري
فليس هذا حين إقصار
وحقّ للباكي عليه البكا
ما طرفت عين بأشفار
ومادعت ورقاء رأد الضحى
في أيكة حفّت بأشجار
وما جرت أدم الفيافى وما
لاح سراب المزنة الجاري
كأننا يوم فقدناه لم
نمس بأسماع وأبصار
إمام عدل قائل فاضل
يجلو دجى الشك بأنوار
كانت وجوه الحق قد أسفرت
فأظلمت من بعد إسفار
وآذن الشرّ بإقباله
وآذن الخير بإدبار
وعاث أهل البغى لما رأي
أهل النهى قلة أنصار
ومرّ دهر كان محلوليا
وعاد ممزوجا بأمرار
وكان سوّار إلى مدّة
تجري الى الحق بمقدار
لما تقضت وأتى يومه
عدا عليه الباسل الضاري
دهر على أمثاله طالما
أنحى بأنياب وأظفار
اذا انتحى جبار ملك أتى
من دون حجاب وأستار
يا بعد سوّار وإن لم يكن
أصبح منا نازح الدار
وكيف لا يبعد من فوقه
صفائح الترب وأحجار
في حفرة حل بها وحده
موحشة ضيقة الغار
مكن فيها بيته حافر
بمنسف طورا ومحفار
قد ودّع الدنيا وسكانها
واعتاض أجوار [ا] بأجوار
لا يسمعون الصوت إما دعوا
ولا يهشّون لزوّار
تسفى الرياح الترب من فوقهم
نسجا بإقبال وإدبار
وإن يكن مات فلمّا يمت
طيب ثنا منه وأخبار
وسنن الدين التى سنّها
خلّف منها خير آثار
لا يبرح السالك منهاجها
منها بخير ما سرى الساري
كم مسلم أنقذ من عصبة
تسجد للصلبان كفّار
يدعى إلى الكفر فإن عافه
دان بإكراه وإجبار
وحاصن تفتن عن دينها
تبكى بعين دمعها جاري
قد طال في أيديهم أسرها
وكان يفديها بقنطار
وخائف أمّن من بعد ما
ضاقت به آفاق أقطار
كم حق أبرار وما يرتجى
خلّص من أظفار جبار
وظالم نكب عن قصده
رد بإقماء وإصغار
ليس بخلاف لو أي وأى
وليس فى العهد بختّار
ولم يكن نزرا بكيّا ولا
كان إذا قال بمهذار
والجود مطبوع عليه فما
يمسك مالا خوف إقتار
سيّان فى الحق اذا ماعرا
حالاه فى عسر وايسار
من لليتامى كان يعتادهم
منه بإكرام وإيثار
والغارم المحتاج والمبتلى
والضيف والمسكين والجار
كان لهم حصنا حصينا إذا
سماؤهم ضنّت بإمطار
كم قد شرى لله من مرة
نفسا رعاه الله من شاري
على سبيل الحق لا بدعة
يزرى على محدثها الزاري
فمرة منها وتلك التي
طارت لآفلق وأمصار
فى مشرب المصر وقد كاده
قوم بإفساد وأضرار
ليصلح الماء على أهله
من شرب نهر لا كأنهار
لما رأى الوفد وأدناهم
أكبر ذاكم أى أكبار
وقام بالحقّ الذي قد رأى
مقام جهر غير إسرار
فى موطن ترجف منه الحشا
مخافة من سوء جبار
ومرة أخرى وتلك التى
خاطر فيها أي اخطار
فى ساكن البحرين إذ طولبوا
بدمن منها وأوبار
فسار حتي حلّ فى دارهم
أبناء حرب غير أغمار
فاستنقذ الله به سبيهم
بحكم وال غير خوّار
وفى الذي أنفذ من حكمه
إذ وضح الحق لمختار
على إمام سوطه سيفه
ليس إذا همّ بنظّار
فلم يجد في الله من دونه
بل أحكم الحكم بإمرار
كم من بريد لأبى مسلم
جاء على الطّىّ بطومار
فى سبب لو تمّ أفضى الى
داهية دهياء مذكار
فرده عزم امرىء حازم
صلب القوى ليس بحوّار
ناه عن المنكر يبغى به الله
وبالمعروف أمّار
وفى ولاة الخرج إذ عاندوا
أعذر منهم أىّ إعذار
فأبدل الله به منهم
أخيار عمال بأشرار
كان المرجّى لعدوّ إذا
أبرّ والمدرك بالثار
انى وإن أكثرت فى ذكره
يقلّ عما فيه إكبارى
فقولنا إذ نزلت هذه
بحسن تسليم وإقرار
إنا الى الله وإنا له
ربّ الأنام الخالق الباري
ورحمة الله ورضوانه
على ابن عبد الله سوّار
يرثى سوار بن عبد الله القاضى بالبصرة:
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبان اللاحقيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي43