تاريخ الاضافة
الإثنين، 5 نوفمبر 2018 01:51:38 ص بواسطة حمد الحجري
0 119
سلم على قبر الحسين وقل له
سلم على قبر الحسين وقل له
صلى الاله عليك من قبر
وسقاك صوب الغاديات ولا
زالت عليك روائح تسري
يابن النبي وخير أمته
بعد النبي مقال ذى خبر
اصبحت مغتربا بمختلف
للرامسات وواكف القطر
ونأيت عن دار الأحبة واس
توطنت دار البعد والقفر
بل جنة الفردوس يسكنها
جار النبي ورهبطه الزّهر
ماذا تحمل مل.........
...........والأعباء والوزر
خرجوا من الاسلام ضاحية
واستبدلوا بدلا من الكفر
كتبوا اليك وأرسلوا رسلا
تترى بما وعدوا من النصر
أعطوك بيعتهم وموثقهم
بالله بين الركن والحجر
حتى اذا أصرخت دعوتهم
طلبا لوجه الله والأجر
وخرجت محتسبا لتحيي ما
قدمات من سنن الهدى الدّثر
ختروا مواثقهم وعهدهم
لا يرهبون عواقب الختر
ركنوا الى الدّنيا فلم يئلوا
منها الى حظ ولا وفر
جعلوا سمية منكم خلفا
وبني أمية حاملي الإصر
قتلوك واتخذوهم سترا
ما دون علم الله من ستر
فأبادهم سيف الفناء بأي
دى الطالبين بذلك الوتر
يجدون بالمرصاد ربهم
بعدا لأهل النكث والغدر
أبنى سمية أنتم نفر
ولد البغايا غير ما نكر
قلتم عبيد لا نقرّ به
ونقرّ بالعياب والعهر
منكم بشطّ الزاب مجترز
للغاسلات العبس والبسر
ولكم مصارع مثل مصرعه
ما حنّ ذو وكر إلى وكر
وبنو أمية سومروا تلفا
بالمشرفية والقنا السمر
هشموا بهاشمة وحاق بهم
ما قدّموا من سىء المكر
ولهم فلا فوت ولا عجل
أمثالها فى غابر الدّهر
في محكمات الذكر لعنهم
فيها روى العلماء من ذكر
منهم معاوية اللعين ومر
وان الظّنين وشارب الخمر
والأبتر السّهميّ رابعهم
عمرو وكلّ الشرّ فى عمرو
انى لأرجو أن تنالهم
منى يد تشفى جوى الصّدر
بالقائم المهدىّ إن عجلا
أو آجلا ان مدّ فى العمر
أو ينقضي من دونه أجل
فالله أولى فيه بالعذر
ولكل عبد غيب نيته
في الخير إما كان والشر
ما تنقضى حسرات ذى ورع
ودم الحسين على الثرى يجرى
ودماء اخوته وشيعته
مستلحمين بشاطىء النهر
خذلوا وقلّ هناك ناصرهم
واستعصموا بالله والصبر
متقدّمين على بصائرهم
لا ينكصون لروعة الذّعر
تغشى مناياهم وجوههم
قبلا ولا يؤتون من دبر
يأبون أن يعطوا الدّنية أو
يرضوا مهادنة على قسر
البرّ ذخرهم وكنزهم
خير الكنوز وأفضل الذّخر
آل الرّسول وسرّ أسرته
الطّاهرون لطيّب طهر
حلوا من الشرف اليفاع على
علياء بين الغفر والنسر
فابك الحسين بمضمر قرح
وابك الحسين بمدمع غزر
حقّ البكاء له وحقّ له
حسن الثناء وطيب النشر
لا يبلغ المثنى مداه ولا
يحوى المديح مقالة المطرى
مأوى اليتامى والأرامل وال
أضياف في اللزبات والعسر
لا مانعا حق الصدّيق ولا
يخفي عليه مبيت ذي الفقر
كم سائل أعطى وذى عدم
أغنى وعان فكّ من أسر
وتخال فى الظلماء سنته
قمرا توسط ليلة البدر
لا تنطق العوراء حضرته
عف يعاف مقالة الهجر
ومبرّأ من كلّ فاحشة
برّ السريرة طاهر الجهر
وقال يرثى الحسين بن على عليهما السلام:
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
القاسم بن يوسف آل صَبيحغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي119