تاريخ الاضافة
الإثنين، 5 نوفمبر 2018 01:54:19 ص بواسطة حمد الحجري
0 33
ظربت وشاقتك البروق اللوامع
ظربت وشاقتك البروق اللوامع
بأكناف مرو والهوى بك نازع
تحنّ إلى أهل العراق ودونهم
بساط من الغبراء للرّكب واسع
ومجهولة قفر يحاربها القطا
وشاهقة وعر وبيد بلاقع
أقول وأشطان النوى قد تقاذفت
بنا والمهارى خاشعات خواضع
كفى حزنا أن الأحبة جيرة
وأنت غريب نازح الدّار شاسع
هل الشمل من بعد التفرّق جامع
وهل عيشنا بعد التولى مراجع
نعم عقب الأيام تسهل بالفتى
وإن وعرت يوما عليه المطالع
فسام العلي لا تقعدن خيفة الردى
فإنّ قضاء الله لا بدّ واقع
ومثلك لم يرض الهوينا ولم يقم
علي العجز تزجيه المنى وهو وداع
حرام عليك الخفض إلّا مع الغنى
أو العذر أنّ الله معط ومانع
سأطلب بالإجمال ما أنا طالب
وإنى إذا ما ضاق رزق لقانع
ولم تدننى والحمد لله فاقة
إلى طمع تدعو إليه المطامع
ولا ضرعت نفسي لشيء أناله
وبعض الرّجال خاشع متضارع
أمصّ ثمادي والبحار غزيرة
لئلّا يرى عندى لقوم صنائع
ولم يتعبّدنى اللئام بمنة
ولا أنا للشيء الذى فات تابع
وإنى لأستغني فما أبطر الغنى
وما المال إلا عارة وودائع
وقد علم الإخوان أنى أخوهم
اذا كان فيهم جفوة وتقاطع
وكم ملك قد خصّنى بكرامة
حفظت عليه أمره وهو ضائع
رأى أنّ لى عند الصنيعة موضعا
كذاك لها عند الكرام مواضع
أبى الله لى إلا علوّا ورفعة
وليس لما لم يرفع الله رافع
ألا أيها اللاهى وقد شاب رأسه
ألّما يزعك الشيب والشيب وازع
أنصبو وقد ناهزت خمسين حجة
كأنك غرّ أو كأنك يافع
حذار من الأيام لا تأمننها
فتخدعك الأيام وهى خوادع
ولا تغتبط منها بعاجل فرحة
لك الترحات بعدها والفجائع
أتأمن خيلا لا تزال مغيرة
لها كل يوم في أناس وقائع
وتأمل طول العمر عند نفاده
وبالرأس وسم للمنية لامع
يرحى الفتى والموت دون رجائه
ويسرى له ساري الرّدى وهو هاجع
ترحل من الدّنيا بزاد من التقى
فإنك مجزى بما أنت صانع
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
القاسم بن يوسف آل صَبيحغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي33