تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 21 نوفمبر 2018 03:27:55 م بواسطة عزوزي علي أيمنانالأربعاء، 21 نوفمبر 2018 11:10:30 م
0 145
التَّـوْبَــةُ
ومهدك دحــرج تلك الشــرورِ
وما أشرق الهمس رغم العنـاءِ
تُواري رفاة الخطــايا وتحيي
لها شجو لغو غريب البكــاءِ
فأمطارك الوابلات سيـول
على السفح فاضت بلون الـدماءِ
وفي نفق العمْر بِـتَّ تغني
هديــل حمامــك كل مســـاءِ
فرقياك ليست سوى نفحات
لوثبـة فكــر ونصف دواء
وليس بمقدور فرد وحيـــد
ليغـزو معتقــــلا برجــاءِ
فذنبك شاع بكل اتجــاه
ولغط القضاة فشا كالوباءِ
إذا صَحِبَتْ عــادة لــذة
يصير التخلي أشد البــلاءِ
ترى الوقت يُنسي، ومرَّ زمـانٌ
وما دب فيك نسيم الشفــاءِ
ولم تتخـذ بعد أيَّ قـــرار
فنفسـك تُصغي لنفـس الغنــاءِ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عزوزي علي أيمنانعزوزي علي أيمنانالجزائر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح145