تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 21 نوفمبر 2018 03:57:52 م بواسطة عزوزي علي أيمنانالأربعاء، 21 نوفمبر 2018 11:12:36 م
0 171
الْقَــرَابَةُ
سافرتَ من زمن تغشى مراكبها
ولم تجد مركبا يغزو جوانبها
فمركب تائه في البحث كم سنة
ومركب عالق يحصي نوائبها
كم أيقظتنا بروق الرعد من فزع
هي الحياة لمن تشكو متاعبها
***
كبرى المصائب إن حلت فيا جزعا
لا تُنْسِنِي واجبا يحمي مكاسبها
وَفَتْحُ ما حُصِّنت أبوابه زمنا
يهديك أمنية تحيي مواهبها
إن خاب ظنك في ما ترتجي خيره
فما ترى أسفا يبدي كواكبها
وما عدلت إذا استوفيت حقك من
حق لغيرك لم يحسب عواقـبها
ولن يصير دمٌ كالمـاء في ما جرى
وخالص الشرف استقصى شوائبها
وما تكرس من قرب مضى وجبت
إليه عودتنــا نقضي مـآربهــــا
***
ذوو القرابـة كم يحلـو تماسكهم
فهم أصـول وقد غذوا مشاربهــا
متى .. متى يا نجوم الليل تكتحلي
بقبسة الصبح إن أجلت سحائبهــا
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عزوزي علي أيمنانعزوزي علي أيمنانالجزائر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح171