تاريخ الاضافة
الأربعاء، 5 ديسمبر 2018 11:34:27 ص بواسطة رياض منصور
3 204
صحراءٌ قلبُك
ليتَ الرّبيع بعطره يحذيكِ
ليتَ الحياة بسرّها تنبيكِ
ليتَ الشتاء ينضّد الشّوك الذي
خنقَ الورودَ وليته يسقيكِ
كالليلِ كنتِ سكينة مخبوءة
بالياسمين صباحُنا يأتيكِ
كنتِ الأناقةَ والرشاقةَ والبها
والحسنُ في أحداقه يخفيكِ
كنتِ المحبّةَ والمودّةَ والوفا
والحرفُ يسرق سحرَه من فيكِ
كنتِ الروايةَ والقصائدَ كلّها
والسّاهراتُ لبدرها ترويكِ
كنّا وماء الحبّ يغسل جهلنا
والعفوُ كان بحضنه يرميكِ
..
آويتُ قحطك في رياض محبّتي
ونزعتُ عنك مذلّة تؤذيكِ
لكنْ جحدتِ وخنتِ كلّ عهودنا
ورضيتِ بالحرفِ الذي يبكيكِ
عودي إلى صحراءِ قلبِك وامكثي
بين السّراب لعلّه يرضيكِ
عودي الطّبيبَ وحدّثيهِ بما جرى
ليتَ الطّبيبَ من الهموم يقيكِ
ليتَ الطّبيب يعالج الدّاء الذي
قتلَ الكلامَ وليته يُحييكِ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
رياض منصوررياض منصورالجزائر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح204
لاتوجد تعليقات