تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مارس 2007 09:54:54 ص بواسطة المشرف العام
0 709
كم دونَ راية من ذي جَفجفٍ جلدٍ
كم دونَ راية من ذي جَفجفٍ جلدٍ
ومن سخاويّ أقياف ومن عُقدِ
وبلدةٍ كمَمرّ الشمسِ طامسةٍ
تَيهاءَ تذعر قُلبَ الباسلِ النَّجدِ
شطَّت برايةَ عنا طيَّةٌ قِدَدٌ
زَوراء توهي قوى المهرية الأجُدِ
بيضاءُ كالشمسٍ مِعطارٌ خَدلجّة
رَيَّا الروادفِ لم تحمل ولم تلدِ
رَادُ الوشاحين ملءُ الدِّرعِ بهكنةٌ
أذكتْ بقلبي نارَ الشوقِ والكمدِ
برَّاقةُ الجيد خَودٌ طفلةٌ جمعتْ
ما في الغزالةِ من حسنٍ ومن غيَدٍ
كأن ريقتها والفجرُ منصدعٌ
ماء الغَمامِ جرى رِفقاً على بَرَد
أو قَرقَفٌ من سُلافِ الخمر قد مزجت
بذائبِ الثلجِ في الكاساتِ والشُّهد
كم أقصلت بسيوف الغنج من بطلٍ
ساط وكم نفثت بالسحرٍ من عقد
أقوت منازلها عصراً وغيرها
كر الأشدين من محلٍ ومن أمد
لم يبق فيها مغير البين من إرمٍ
غير القليب وغير النوي والوتد
وغير سفعٍ يحاميمٍ جنحن على
مستكهبٍ كإهاب الذئب ملتبد
يا دمنةً أذهب التفريق بهجتها
عنها وما كل من لهوٍ بها ودد
سقى عراصك بل حياك منبعق
بماء يسفح إسفاحاً بلا نكد
يكسو رباك وإن بانت معالمها
وشياً تبيد الليالي وهو لم يبد
إيها وعد وسل الهم مدرعاً
ثوب الغياهب وأنف الهم بالسهد
بحرة من بنات الفحل ذعلبةٍ
عيرانةٍ عنتريسٍ جسرةٍ أجد
غلباء تهب غول البيد قادرة
كما تشقق أسمال الملابيد
ترمي المروت إذا ما أظهرت وطفا
آل الظهور بعيني ناشطٍ فرد
أقب أزهر مثل السيف منشرحٍ
مستوحشٍ لهذم الروقين ذو جدد
كأن رحلي بذات الإثل شد على
أعلى طريقة فحل العانة الوحد
جأبٍ رباعٍ أقب لابطن صهصلق
مكدم أخدري أحقبٍ عتيد
يُزجي أْتاناً توَّخاها بآلتهِ
لحمل فاشتملت منه على ولدِ
فظلَّ يكدمُها حالاً وتركله
حالاً ويرفعها بالشلّ والطَّردِ
حتى إذا وَافيا والحرُّ متَّقدٌ
في شامسٍ قمطريرٍ عابسٍ وَقدِ
على مُطحلبةٍ ينشقُ طحلبُها
عن أزرقٍ غير ضحضاحٍ ولا ثمدِ
مَسجورةٍ سُترت بالغابِ جِمَّتُها
تفترُّ عن جدولٍ كالسيفِ مُطَّردِ
فخضخضا بُردهُ خوضاً فراعهما
ركز تثوَّرَ من ذي أسهمٍ جَردِ
فاخر وّطا ينسفان الأرض من فزع
نسفاً وينتهبان الغولَ بالجَلدِ
أذاكَ أم خاضبٌ حُمشٌ شوَامته
هجنَّعٌ أصلمُ الأذُنينِ ذو رَبَدِ
ألهاهَ عن بيضهِ يوماً وأفُرخه
تَقطافه ثمرَ التَّنومِ والقَصَدِ
حتى إذا ألقت البيضاءُ أنملهُا
في كافرٍ ريعَ من أمل ومن صردِ
فارفَدَّ مطَّرداً للبيضِ ساهكةً
جاءتْ بوابل شؤبوبٍ من الأسدِ
كالعبدِ ذي الفروةِ الرَّبداءِ اقلقه
شاءٌ ذواهبُ بين الزُّرق فالجُردِ
كأنه بيتُ راعي سُلَّةٍ سَمِقٍ
أو هودجٍ حفَّ بالأنماطِ والنَّجَدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان بن سليمان النبهانيعمان☆ شعراء العصر العباسي709