تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مارس 2007 09:58:13 ص بواسطة المشرف العام
0 986
لرايةَ وجهٌ يكسفُ الشمسَ والبدرا
لرايةَ وجهٌ يكسفُ الشمسَ والبدرا
ولدنُ قوامٍ ُيخجلُ الصَّعدةَ السمرا
وثغرٌ كممطورِ الأقاحيّ واضحٌ
وسَلسالُ ريقٍ يَفضحُ الشهدَ والخمرا
وبُحتُ بسرّي في الغرامِ وعادني
هوىّ عذرويّ فاضحٌ يهتك السّترا
فقلنَ لها أترابُها مُذ رأينَ ما
دهاني منها كي يحُطن بها خُبرا
قتلتِ لكِ الويلاتُ نفساً زكية
لقد جئتِ شيئاً يا مهاة الِخبا نُكرا
فقالت ألا أنبأتنيه من الفتى
وما إِسمه فانصعنَ يخبرنها جَهرا
ألا إنه مَولى السلاطين كلها
وأشرفُها نفساً وأجزلها فخرا
وأبعدُها صيتاً وغَوراً وغاية
وأطهرها عرضاً وأشهرُها ذكرا
وأصدقُها قولاً وأبذلها يداً
وأرجُحها عقلاً وأرفعُها قَدراً
وأشجعهُا قلباً وأبذخُها عُلىّ
وأكثرها مجداً وأرحبها صدرا
فجاءَت وقالت ما اسمهُ قلنُ ذو الوفا
سليمانُ يعنى البدرَ والبحرَ والدَّهرا
سليلُ سليمانَ ابن نبهانَ فانْثنَت
تَنَّهدُ من حُزنٍ وتستعظمُ الأمرا
وقامَت ودقَّت صَدرها بيمينها
واذَرت دموعاً بلَّت النَّحرَ والصدرا
وقالت ألا وَاحَسرتا وَافضيحتا
لقد جئتُ شيئاً في مليكِ الوَرى إْمرا
وقالت كُفتينَّ الأسى ما دواُؤهُ
وهل من دواءٍ أو عِلاجِ به يَبرا
فقلنَ لها ما إن لِداء مُتيَّمٍ
سوى الوصل قالت سوف نسأله العذرا
فقالت فَدَتكَ النفسُ يا تاجَ يعربٍ
أقِلني ولا تحمل عليَّ بذا إصرا
ففِئْنا إلى خدْر أنيقٍ ومضجَعِ
عبيقٍ يُعيرُ الرَّوضَ مَن نَشرِه نشرا
وظلَّت تمجُّ الخمرَ والشّهدَ في فمي
وتُفرشني اليُمنى وتُلحفني اليُسرى
نلذُّ ونلهو والزمانُ مُساعدٌ
ولم نخشَ بعد الوصلِ صداً ولا هجرا
سَقى اللهُ رَسماً بالصُّفيحةِ بالياً
لراية وسَميَّاً يُديم به القَطرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان بن سليمان النبهانيعمان☆ شعراء العصر العباسي986