تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مارس 2007 09:59:12 ص بواسطة المشرف العام
0 1361
ما بالُ عينك منها الدَّمع مدرار
ما بالُ عينك منها الدَّمع مدرار
كأنما فيضُها في الخدّ أنهارُ
أو ماءُ حَنَّانةٍ وطفاءَ حلَّ بها
رعدٌ من الجانبِ الغربيّ مِهدارُ
أم من تذكر أحبابِ بهم شحطت
عنكَ العشَّية طِيَّاتٌ وأسفارُ
أم نَوحُ فاختهٍ تبكي أليفتَها
لهَا من النوحِ ترجيعٌ وتكَرارُ
أم هاج شوْقكَ من مكتومةٍ طللٌ
تكشَّفتْ منه آياتٌ وآثارُ
نعم هو الرَّبع أبكاني وحيرني
وفي المعاهد المُشتاق تذكارُ
معالم الحيَّ أبلى ثوبَ جدَّتها
بعد الأحبة أرواحٌ وأمطارُ
يبدو لعينك منها بعد ما مصَحتْ
نؤيٌ ومحتطَبٌ بالٍ وأحجارُ
سُفعٌ جنحن على هابٍ كما جنحت
على طلىً بازآءِ الحوضِ أظأرُ
إلى لوائح من أطلال أحْويةٍ
كأن أرسمها في الطّرس أسطارُ
جارتْ عليها يد الأيام فانقلبت
وللياليَ إقبالٌ وإدْبارُ
أوقفتُ فيها المطايا القُودَ أسألها
وما بها بعدَ بينِ الحيّ دَّيارُ
فاستعجمتْ عن جوابي لم تُطقْ خبراً
وأين منْ دمنٍ عُرين أخبارُ
لله أيامُنا ما كاَن أحسنهَا
فيها وللَّهو إيرادٌ وإصدارُ
أيَّامَ مكتومةٌ لمْ يثنها عَذَلٌ
عني ولمْ يغش صفو العيش أكدارُ
هيفاءُ عجزاُء مصقولٌ ترائُبها
بيضاُء ناهدةُ الثديينِ مِعطارُ
خَودٌ حَصانٌ رداَح لا يلمُّ بها
عابٌ يقال ولم يُعلقْ بها عارُ
رَّيا المخلخَل أمُلود يظلُّ لهَا
فوق الحشية خِلخالٌ ودينارِ
كأنما ثغرها وهَناً حَصى برد
قدْ علَّهَ بسُلاف الخمر خمّارُ
يا ُّأيها الرَّاكبُ المُزْجي مطيّته
بهِ تقاذَفُ أوعارٌ فأوعارُ
أبلغْ لديكَ ملوك الأرْض مألكةً
قدْ صاغها قائل بالصّدق فخّارُ
مُتوَّج من بني هُودٍ النّبي لَهُ
آباءُ صدقٍ أقاموا الملك أطهارُ
إني نذير لُكم مني مجاهرةً
ولا يلامُ فتى يهديهِ إنذارُ
لا بُدَّ أنْ أتركَ الأقيال ثَاويةً
صَرْعي لها جارحات الطير زوَّراُ
أين المفرُّ لكم من ضيغمٍ حكمت
في لَحِمكْم منه أنيابٌ وأظفارُ
إني أنا الدَّهرُ لكنْ ما انطويت على
غدرٍ وذا الدَّهر خواَّن وغدَّار
جالي الكوارث خمّادُ الهثاهثِ قطَ
اعُ الكثاكث نفّاع وضرَّارُ
جمُّ المواهب فَلأل الكتائب وهَّ
اب السَّلاهبِ بالمعروف أمَّارُ
حامي الحقيقة وفّاءُ أخو كَرمٍ
ضخمُ الدَّسيعةٍ في المَشتاةِ نحَّارُ
مهذبٌ طاهرُ الأثواب ذو شَرَفٍ
للظلم والعدلِ طواَّءٌ ونشَّار
كم قَوَّمت نعمتي من مائلٍ وصبٍ
كما تُقِّوم قِدحَ النّبعِة النار
حسبي من المالِ فضفاضٌ وسابحةٌ
وصارمٌ مُرهف الحدَّينِ بتار
وبيضةٌ مثل نجمِ الصُّبحِ لامعةٌ
وذابلٌ قعَضبيّ الصدرِ خطار
إني لمن مَعْشَرٍ ما مسهم جُبُن
يومَ اللقاءِ ولم يُهْضَم لهم جارُ
هُم هُم في العلى والمجدِ إرثهمُ
هاتي الممالكِ أمجادٌ وأخبارُ
مبرّؤونَ بَها ليلٌ ذوو كرمٍ
شُمُّ المعاطسِ لاخاموا ولا جاروا
في الجاهليِة سادوا العالمينَ فهم
لأحمدٍ ولدينِ اللهِ أنصارُ
ما زالَ ينحلُنا للمُلكِ من يمنٍ
وللمكارمِ جبَّار فجبارُ
فما لمفخرنا حدٌّ يصيرُ له
وكلُّ شيءٍ له حدٌّ ومقدارُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان بن سليمان النبهانيعمان☆ شعراء العصر العباسي1361