تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مارس 2007 10:02:00 ص بواسطة المشرف العام
0 885
نَعم ساوَرَ الهمُّ الفؤاد فأبْهَرا
نَعم ساوَرَ الهمُّ الفؤاد فأبْهَرا
ولجَّ به البَين المشتُّ فأسْهرَا
وبانَ الذي ألوى بقلبك حبُّه
أتصبرُ أم لم تأنِ أن تتصبَّرا
علقتُ فتاةً كالوَذيلةِ كاعباً
بَرْهرَهةَ ريَّا الروادف عبَهرا
من القاصراتِ الطرفِ غنَّاءَ غادَةً
يُطيّبُ ريَّاها النَّصيفَ المُعصفرا
إذا نظرت شاهدتَ بالرّملِ فَرقداً
أو التفتت عاَينت ريماً مُذَّعرا
لها بشرٌ لو باشرَ الوردُ بعضَه
بناعمةٍ بلْهَ الرياضَ لأثَّرا
ووجهُ إذا ما قابلتْ وهي سافرٌ
به الشمسَ خَلِناهُ من الشمسِ أنورا
وجيٌد كجيدِ العوهجِ الخاذِل انتحت
جبالَ الغَضى ترعى عَراراً ونوفَرا
ونَهد كُحقِّ العاجِ أملسَ ناعمٍ
حَصَانٌ به صاك العبيرُ فعفَّرا
وصدرٌ منير كالسَّجنجَل مشرق
ثَنا لونه الجادِيُّ بالنَّضْح أصفرا
وترخي على المَتنينِ أسحَمَ فِاحماً
غدائره يحملنَ مِسكاً وعنبرا
وتبسِمُ عن حُمّ المراكزِ نُصَّع
عذابِ يحاكين الأقاح المنوَّرا
وما قهوة صَهباءُ صرفٌ مِزاجها
مَعينٌ زُلالُ اللون ليس بأكدرا
ونَشْرُ يلَنجوجٍ يُعَلُّ بعنبرٍ
يخالطُ مِسكاً في الزجاجةِ أذفرا
بأطيبَ من فيها سُحيراً إذا هفَت
نجومُ الدجى بالغربِ والليلُ أدبرا
لهوتُ بها في خَفض عيشٍ ولذةٍ
وما خلتُ ذاك الدهر أن يتغَّيرا
ولمَّا تنادَوا للرحيل وقرَّبوا
أيانقَ يحملنَ السّجِافَ المخدَّرا
وقد رَاعني بالأمس أسحمُ ناعِبٌ
غدا ناعقاً فازددتُ منه تطيُّرا
ولمَّا رأيتُ البيَن قد جَدَّ جدُّه
وأني مُقيمُ الرحل مع من تعذَّرا
بكيتُ بكاءً لو بكي صخرُ تدمُرٍ
كمعشارِه عوَّلتُ أن يتدَّمرا
فدعْ ذا وسلِ الهمَّ عنكَ ببازلٍ
وسوجٍ إذا اليومُ المؤجّجُ هَّجرا
من الشَّعْشَعاناتِ الحَراجيج تامكٍ
قمطرٍ إذا عرَّضته الوخد جَرجرا
عليهِ فتىّ من آلِ كهلانَ ماجد
حوى سودَد أضخماً وعزاً ومفخرا
سليلُ ملوكٍ من عَرانينِ يَعربٍ
بها ليلَ كسرى قد أذَلُّوا وقيصرا
هو المُنزلُ الأعداءِ من بعدِ عزَّهم
منازلَ لا يرضى بها الضَّبُ مَجحرا
هو المُلْبِسُ الليثَ المُهابُ زَئيره
نسيجين من ذلّ ٍرداءً ومِئزرا
هو القائدُ الجُرد الخَناذيذَ للعِدَى
قواحل شُعثاً كالسَّراحين ضَّمرا
صَدوعٌ بعزمٍ ثاقبٍ وبهّمةٍ
ورأيٍ يُريهُ مُضْمَرَ الغيبِ مُظهَرا
ألم ترَ أن اللهَ أعطاهُ سورةً
وعزاً على كل الملوك مُؤزَّرَا
نماهُ إلى العلياءِ عمرٌ وعامرٌ
فبوركَ عيصاً لا يُشَابُ ومَفْخَرا
أولئكَ أربابُ الخلافةِ والعُلى
وأشرفُ من قد حازَ أمراً وأمَّرَا
فمن يكُ عنا أيها الناُس سَائلاً
فإنا ملوكُ الناسِ من آلِ حِمْيَرا
حَللنا مَقاماً تقصُر الشُّهبُ دونه
ونرجو على ما دونه الشَّهبُ مظهرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان بن سليمان النبهانيعمان☆ شعراء العصر العباسي885