تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مارس 2007 10:02:59 ص بواسطة المشرف العام
0 1067
أللِدَّارِ من أكنافِ قَوٍ فَعَرعرِ
أللِدَّارِ من أكنافِ قَوٍ فَعَرعرِ
فجبتُ النَّقا بطن الصّفا فالمشَّقرِ
كأن سطوراً مُعجماتٍ رسومُها
إذا لُحسنَ أو هَلهالُ بردٍ محبَّرِ
تُساقطَ من عينيكَ دمعكَ واكفاً
كما استنّ مُنْبَت الجُمانِ المشذَّرِ
نعم عرصاتٌ غَّير الدهرُ حسنها
وصرفُ الزمان مولعٌ بالتغُّيرِ
أرَبَّت بها الأرواحُ يَنسجْنَ فوقها
ملاءآت موَّارٍ من المور أكدرِ
ومُسحنفرٍ هامٍ كأن هزيزه
مهاييجُ ذَوْدِ الجّلة المتهدّرِ
يَكُبُّ الأراوي العصم خيشوم ودْقه
لأوجهها من كل أسلمَ أوعرِ
فلم يُبق منهات غير سُفعٍ جَوَاثمٍ
ومكهوْهبٍ جَوْنٍ ونؤْي مدْعثرِ
معالمُ قومٍ يتحرونَ لضيفهم
صَفايا مَتال مكَرماتِ وعُقرِ
أقاموا بها شهريْ ربيعٍ وأصبحوا
يديرون رأىَ الحازم المتحِّيرِ
وردُّوا إلى الأكوار كلَّ شمردلٍ
منيفِ السَّراة أعْيسِ اللون أزْهر
نَزيعا كسته الشوْل ثوباً مردَّعاً
من النَّضْح كالماءِ الذعاف المحمّر
وكانوا البدور في الخُدور وأجمعوا
على رأى مِغيارٍ مَهيبٍ عَذوّر
كأنّ الحُدوجَ الرائحات عشيةً
مواقرُ نخلٍ من شمائلَ مبسرِ
وفيهن بيضاء المجرِّد طَفلةٌ
لطيفةٌ طيّ الكشحِ رَيّا المؤزّرِ
عقيلةُ بيضٍ من خرائد يَعربٍ
حللنَ السَّنامَ الضخمَ من متن حمير
رَعَوا ما تحالى رَعيُه ثم عرّجوا
لأرضٍ زَهاءٍ ذات نخلٍ وأنهرِ
وعاذلةٍ هبَّتْ عليَّ تلومني
ومن يَكُ ذا همٍ بما رام يسهرِ
تلومُ على أن أبذلَ المالَ كله
وتزعمُ أن الجودَ بابُ التفقُّر
وإن اسبقَ الشُّوسَ البهاليلَ في الوغى
على نهب نفس الشّمِرىّ الغضنفرِ
أعاذِلَ أن الجود لا ُيهلكُ الفتى
ولا يخلدُ الإمساكَ غير معمَّرِ
أعاذِلَ من لم يَفْنَ بالسيفِ لم يمت
لدى الذلّ إلا موتَ فَقَعٍ بقَرقرِ
ألم تسألي كي تُخَبري عن مناقبي
وفضلي ومن يسأل عن المرءِ يُخبرِ
أعاذلَ إن المجدَ فينا إراثةٌ
يؤرِثه منا كبيرٌ لأكبرِ
مراتبُ عِزّ مشَخمِر بناؤها
وموردُ فَخرٍ نيطَ منه بمصدر
سَبا سَبأ جدي نساءَ مَعاشِر
وسمي به فاقنيْ حياءكَ واعذري
وحارثنا راشَ الأنامَ بفضله
وراضَ الملوكَ بالعَديد المجمهرِ
وحارثةُ البطريقُ منا ومازنٌ
أبو الخيرِ زادُ الركب كنزٌ لمقتر
وإبراهَةٌ ربُّ المنارِ ونجلهُ
أخو التَّاج رامي كل حّيٍ بُمذِعرِ
أولئكَ آبائي الذين هُم هُم
لبابُ لبابِ الجوهرِ المتخَّيرِ
مَطاعينُ في الهيجَا مطاعيم للِقرى
مكاشيف همَّ الطارقِ المتِّنور
لباسُهم من نَسج داود أدرُعٌ
سوابغ تلوي بالحُسام المذكَّر
ملكنا رقابَ الناسِ بالبأسِ والندى
فدانَ لنا مخضوضَعاً كلُّ مَعشرِ
حرقنا تميما في أوارات بعدما
تبين منهم نخوةُ المتجَّبرِ
تركنا بواديهمْ تَبوُء بذلةٍ
فتُصرعُ في ذاكَ الحريق المسعَّرِ
وفرسانُ تيمٍ قد هتكنا عُروشَهم
بفاقرةٍ رَقماءَ أمِّ حَبوكرِ
صَبَحنا سَليماً غُدوةً في ديارها
بكاسِ حمامٍ في الوقَيعة أحمر
ورُبَّ ملوكٍ في نزارٍ أعزةٍ
هشَمناهمُ هُشَمْ الثريدِ المكسَّر
ونحنُ سَقيْنَا يومَ بدرٍ رماحَنا
نجيعَ قريشٍ واليهودِ بخَيبرِ
تركنا سباعَ الجوّ يقضمنَ منهمُ
مَعاصِمَ لمُ يُبسطنَ ذلاًّ لمجتري
ويومَ حُنينٍ أيَّدَ اللهُ دينهُ
بنا إذ دَلفنا بالقَنا والسَّنورِ
وَطئناهم بالأعوَجيةِ وَطأةً
بخيلِ الَمذاكي والقَنا المتكسّرِ
همطنا عديّاً هَمْطةً يمنيةً
خَلطنا بها مُنهاضَهم بالمجَّبرِ
وأبناءُ سَاداتٍ كرامٍ ونسوةٍ
خِرادٍ كآرامِ الِلوى فمحجّرِ
وخيلٍ وآبّالٍ كأنَّ ظهورَها
تُعالى بسودٍ من طماطِمِ بربرِ
ونحن ملكنا الجنتينِ بمأرَبٍ
ودُسنا برغمِ أنَف كسرى وقيصرِ
فَتكنا بهم فتكَ الذئابِ عَشَّيةً
بمعزِ الحَجارى في البَياتِ الِموَّعرِ
ونحن بناةُ المجد بمجدِنا
بني قَيذرٍ تخبركَ أبناءُ قيذرِ
إذا ما نهضنا طَالبي مَحق بَلدةٍ
نَسفنا ثَراها من جُيوشٍ بصرصر
فلم ينجُ منا في المفاوزِ هاربٌ
ولم يخلُ من أسمائنا عُودُ منبرِ
بني عامرٌ ماءُ السماءِ ومالكٌ
لنا بيتَ عِزٍ من تَعاطاه يقصرِ
وكيكربٌ منا وغطريفُ يشجبٍ
وغسّانُ ذو التاج العظيمِ المجوهرِ
لنا النسبُ الأسنى الأغرُّ الذي له
لوامعُ تغشى مُقلتيْ كل مبصرِ
ونحن الكرامُ المنِعمون إذا قسا
على الناس رَيْبٌ قسوة المتجبرِ
وأهلُ المساعي والمراتب والعُلى
وبذلُ الجزيلِ والنّجارِ المطهَّرِ
فمن للندى والباس بعديَ والوفا
وطعنِ الكلى في الموقفِ المتعذّرِ
ومَيْطِ الهمومِ الكارثاتِ ودفعها
وإِنزالها بالأبذَخِ المتغشمرِ
لنا الفَرعُ فرعُ العزّ في عيصِ دوحةٍ
من المجدِ عُلَّت من فخارٍ بكوثرِ
مُلوكٌ مُلوكٌ من يَمانَ مَقاولٌ
كرامُ المساعي فضلهم غير مُنكرِ
لُيوثٌ وأطوادٌ قُرومٌ وأبحرٌ
وفرسانُ حرب ذللَّوا كل مجحرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان بن سليمان النبهانيعمان☆ شعراء العصر العباسي1067