تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مارس 2007 10:05:00 ص بواسطة المشرف العام
1 851
أهاجَكَ اكتِئابا واذّكِارا
أهاجَكَ اكتِئابا واذّكِارا
رُسومُ منازلٍ أضحت قِفارا
لَرَايةَ بالصُّفيحةِ غيَّرتْهَا
يدُ البينِ المشتِ غداةَ جارا
أقمنَ بها سواهِكُ عاصفاتٌ
يُحكنَ على معالمها دِثارا
فُمحَّت ما خلا سُفعاً ثلاثاً
وأشعثَ لم يجد أبداً قِرارا
ومَبركَ هجمةِ ومَصَام خيلٍ
ومجلسَ فتيةٍ تحمي الذمارا
فنُحتُ وحمحمتْ فرسي وحنَّت
عَثوثجتي ولم اطق اصطبارا
وظلتُ أريقُ ماء الشوق وَجداً
وأستقري المعالمَ والديارا
كأني لم أجُرَّ الذيلَ فيها
ولم أصبِ الغَواني والعذارى
إذا أبصرنني يختالُ رَهواً
بي المُهرُ المطهَّم حينَ سارا
برزنَ من الخِبَا مُتتابعاتٍ
كما قد يقذفُ الزندُ الشرارا
وكم أحرزتُها جيشاً أزَباً
يُثيرُ فيشرقُ الجوَّ الغُبارا
ولم ألبث برايةَ في نعيمٍ
ووصلٍ ما ظننتُ له انبتارا
ورايةُ لا تحبُّ عليَّ حِباً
ولم تُغدِف حَياً دوني خمارا
ويوماً ظلتُ بالسمُرات خلواً
أعاتبها فتُفحمني اعتذارا
تقولُ ألاَ أطلتَ حبال وصلي
وليلاتٍ سَلفنَ لنا قِصارا
ألمَّا ترحمي ذُلي وسُقمي
ولم ترعيْ لنا يوماً جوارا
ألم أمنحكِ دون الَغيدِ وُدّي
ومنذ هجرتِ لَم أملك قَرارا
فقالت والذي خلقَ البرايا
وصوَّرَ في السَّما الفلكَ المُدارا
بأنكَ مُنيتي وحبيبُ قلبي
ولم أهجرك عمداً واختيارا
وجدكَ لو مُنيتَ ببعض عشقي
لظلَّ حشاك يستعرُ استعارا
فقلتُ وقد شِرقْتُ بفيض دمعي
وقد أذكى الأسى بحشاي نارا
هل الوجدُ المبرِّحُ غيرُ وَجدي
سوى أني أجمجمه استِتارا
فكائن جُبتُ نحوكِ من فَلاةٍ
ورملٍ مثل أوراكِ العَذارى
أرقتُ فلم أذقْ أبداً غراراً
لبرقٍ لاحَ وَهناً ثم غارا
ويا هل أبصرتْ عيناكَ ظعناً
بهنَّ الكاشحُ المغيارُ سارا
بَكَرْنَ من الصُّفيحِة منجماتٍ
ليُبعدنَ التغرُّبَ والمزارا
ورايةُ في الهوادِجِ وهي خَودٌ
يضيّقُ لحمُ مِعصمها السِّوارا
لها فرعٌ كجنُحِ الليلِ داجٍ
ووجهٌ مُشرقٌ يحكي النهارا
وريقٌ مثل صافي الشَّهدِ عُلَّ
بكافورٍ مَزجت به عُقارا
وقدٌ مثل خُوطِ البانِ لدنٌ
إذا خطرت تُداني الخَطوَ مارا
وردفٌ مثل موجِ البحرِ فعمٌ
يمزّقُ في تموّجه الإِزارا
ورايةُ أحسنُ الُخَفِراتِ وجها
وأكثرهنَّ عن فحشٍ نفارا
يشوبُ بياضَها الحرُّ اصفراراً
يلوحُ كفضَّةٍ مسَّت نَضارا
عقيلةُ خُرَّد غيدٍ حِسانٍ
إذا ذو الُّلبّ أبصرهنَّ حارا
سقى اللهُ الصُّفيحة كلَّ يومٍ
مُلِثَّ القطرِ والديمَ الغِزارا
وبَاكرَها الذّراع بمُسْبكِرٍّ
بجنحِ الليلِ ينهمرُ انهمارا
كأن رعودهَ تحنانُ بُزلٍ
عِشارٍ وُلَّهٍ لاقت عِشارا
أنا ابنُ السَّابقينَ إلى المعالي
فسَلْ عن سبقنا ِقدماً نزارا
أنا أعلى ملوكِ الأزدِ قَدراً
وأعظمها وأجزُلها فخارا
وأبذخُها وإن بذَخَتْ مكاناً
وأكرمُها وإن كرمت نجارا
وأشرفُها على العلاَّت نفساً
وأحماها وأمنعُها ذِمارا
سَلي عن نجدتي الأبطالَ طُراً
إذا ما مِرجلُ الهيجاءِ فارا
وإني مالُ مَن لا مالَ معه
ونَصرة مُستَضامٍ بي استجارا
أرى الإقدام في الهيجاء عَذباً
إذا ما استعذَبَ البطلُ الفرارا
فعمَّا لمحةٍ تَلقي الأعادي
بسيفي القِرن آجالاً قِصارا
وحاشِا محتِدي من أن يُبارى
وللفضلِ الذي لي أن يثارا
أجُودُ بما حويتُ لصونِ عرضي
ولمَّا أرضَ دارَ الشَّمس دارا
وأبذلُ مُهجتي للطّعن جوداً
ولم ألبَس حِذارَ الموت عارا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان بن سليمان النبهانيعمان☆ شعراء العصر العباسي851