تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مارس 2007 10:08:13 ص بواسطة المشرف العام
0 1032
كلُّ الفَخارِ إلى جنابي يرجعُ
كلُّ الفَخارِ إلى جنابي يرجعُ
وإليَّ ينتسب المقامُ الأرفعُ
وإذا يُضاف ليَ الكريمُ وإن عَلا
شرفاً غدا وهو اللئيم الأوضعُ
فإذا احتويتُ فأيُّ ملكٍ قيصرٌ
وإذا ذُكرت فما المُتَوَّج تُبَّعُ
من عيص هود اللهِ دَوْحتيَ التي
من دون محتدِها النجوم الطُّلَّعُ
أنا المكارمِ والمحامدِ معدِن
والفضل والمجدِ المؤثَّلِ منبعُ
فإذا وهبتُ فكلُّ قَفْزٍ مخصبٌ
وإذا نهبتُ فكلُّ ربعٍ بَلقعُ
وإذا تَريَّثَ سعيُ أملاكِ الوَرى
عن رتبةٍ فأنا السريع المسرع
فإلي لآبةُ كلّ مجدٍ تعتزى
وعليَّ رايةُ كل حمدٍ تُرفعُ
ومتى تسابقْني الملوكُ إلى العُلى
أسبقْ وتقصُرْ وهي حسرى ظُلَّع
فإذا أصُولُ ملوك قومٍ دنّسِت
بالشَّوبِ أشرقَ لي نجارٌ يلمعُ
حَسَبٌ حكي الذهبَ النُّضارَ ومحتدٌ
أنقى من الورقِ اللُّجينِ وأنصعُ
أنا خيرُ من حملَ النّجِادَ وخير من
ركب الجيادَ ومن إليه المَفْرَعُ
للمال في جمعِ الثَّناءِ مُفرّقٌ
والحمدَ في بذلِ التّلاد مجمعُ
أصغي لأقوالِ العُفاةِ ولم أكن
للّومٍ في بذل المواهبِ أسمعُ
فأنا الغَمامُ إذا الغَمام تغيَّرت
منه خلائقُ لطفها لا يُقلعُ
وأنا الِحمامُ إذا المنيَّة شمَّرتْ
عن ساقها واليوم أقيمُ أسفعُ
والخيلُ تصهل والفَوارسُ تنتمي
والبيضُ تلمع والأسنَّة شُرَّع
ومدَّججٍ ذي نجدةٍ متخصّب
بدمِ الفوارس فاتكٍ لا يجزع
سَباءَ صافيةٍ يجود بما حَوَى
في الحمدِ لا يألو ولا يتخشَّع
عمَمته بغِرارِ أبيضَ صارمِ
كالبرقِ في ظلِّ الغَمامةِ يلمع
فتركته جَزَرَ السباعِ مزَمَّلاً
بدمٍ تعاوَره الذئابُ الجُوَّع
تَطأ المَقاليتُ العواتِكِ شِلوَه
وتصدُّ عنه وجوَههَا وتُقَنّع
وكتيبةٍ تملاَ الفضاءَ وزعتها
ولقد تكون أبيَّةً ما توزَع
وأزَبَّ ملتطمٍ يَعُبُّ كأنه
بحرٌ تحركه العواصف مُترع
خَضْخَضْتُ حازٍرَه وخضت عُبابه
بالسيف لم أرهب ولا أنا أجزعُ
ولكم فقيرٍ زارَ رَبعي عافياً
ثم انثنى وهو الغنيّ الموِسعُ
ومعَيَّمٍ افنى حَلُوبة رَهطِه
دهرٌ يخون الأكرمين ويخدعُ
افنيتُ عَيمته بجلَّةِ أبَّلٍ
مائة يضيق بها الفضاءُ الأوسعُ
وجياد خَيلٍ مُقرباتٍ قدتُها
عِوَضَ المدائحِ في الأعنّةِ تمزعُ
أحييتُ ميْت الجودِ جوداً مثلما
رَدَّ الغَزَالةَ عن مغيبٍ يوشعُ
أمضى وأقطع عَزمةً من صارمٍ
في الرَّوْعِ وهو من المنيةِ أقطعُ
ومواهبي ملءُ البلادِ وهمتي
تَعنو لها شُهُب النجومِ وتخضعُ
سَلْ بي لتُخْبرَ باليمانيِّ الذي
فيه المكارمُ والمحامد أجمعُ
متبرعُ المعروف أروعُ بارعٌ
في المجدِ لكن في النّدى متبرعُ
ليثٌ تذلُّ له اللُّيوثُ مَهَابةً
ومنيةٌ منه المنيةُ تفزعُ
لو نشتُ يَذبُل أو لمستُ سَنامه
بالعزمِ أوشكَ يذبل يتصدَّعَ
أو لابست رَضوى أوائلُ سَطوتي
صدعت جلاِمدَه وذابَ اليرمعُ
وإذا الأسِنَّة للأضالع اشْبَهتْ
أو أشْبَهتْها في الضُّلوع الأضلعُ
وتفلّلتْ بيضُ السيوف ولم تزل
غلبُ الرقابِ بها تُجَذُّ وتُقطعُ
ألفيتَني كاليثِ يحمل مُغْضباً
في قُلّةٍ أقوى عليها البَلْقَعُ
وأُجالد القرمَ الكريمَ جَلاده
وأذِلهُّ وهو العزيزُ الأرْوَعُ
سَل بي تخبرْكَ الأعادي أنني
كالدهرِ أخفض من أشاء وأرفعُ
وأضُرُّ أقواماً وأنفع غيرهم
كرماً وهل مثلي يَضُرُّ وينفعُ
أعتَنُّ عنترَ في الهياجِ فينروي
وأقود تُبَّعَ في الفَخَارِ فيثبَعُ
وأصونُ عِرضي باذلاً في صونهِ
مالي فلم يُثْلَمْ ولا يتصدَّعُ
ولقد شربت سُلافَةً غانيَّةً
صِرْفاً بماء السَّارياتِ تُشَعْشَعُ
صفراء كالذهبِ المذابِ تحيّرت
فيها الصفات فهنَّ عنها ظُلَّعُ
فكأنَّ نجم حَبابها وكأنها
دُرٌّ على تاجِ المليكِ مرصّعُ
نازَعتُها من سرّ يعربَ سادَةً
وخرائداً يعنو لهنَّ الأرْوَعُ
فوهبتُ ما ملكت يدايَ لنشوتي
ولكم صحوتُ ونائلي لا يُقطعُ
وربيبِ سلطنةٍ أطرت فراخَه
بالسيف والبيض الصَّوارم تَلمعُ
ساورتُه في النَّقْعِ ثم عَلَوْتُه
بمصّمِمِ يَفري الحديدَ ويقطعُ
فهوى لحُرَّ جبينهِ متمطّراً
كالعَيرِ يفحص في الثرى ويُبَوّعُ
فتركته تحت العَجاجِ مجدّلاً
تكسوه بالمورِ الرباحُ الأربعُ
مهلاً طواغيتَ الملوك فإنني
كالموتِ ليسَ له لعمري مَدْفعُ
ما تزرعوه تحصدوه عاجلاً
والمرء يحصد عاجلاً ما يزرعُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان بن سليمان النبهانيعمان☆ شعراء العصر العباسي1032