تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مارس 2007 10:09:02 ص بواسطة المشرف العام
0 846
أبى الجسم إلا أن يُزَالَ لداِئهِ
أبى الجسم إلا أن يُزَالَ لداِئهِ
على العِزّ مالي والأذى يالَ نُبّعِ
أضَعتُ عظيماتِ الأمور ولم أكن
لتدبيرها لولا أذى بالمضيَّع
وأقسم لو يلقي امرؤٌ ما لقيته
لباتَ بحال الآيسِ المتضعضعِ
وإني لجَلد في المصيباتِ صابر
على كلِّ فَجَّاجٍ من الخطب موجعِ
فلو هوتِ الأفلاك فوقيَ لم أبتْ
كليلاً ولم أجزع ولم أتخشعِ
صَبور ولو لم تبقَ مني بقيّة
وقور إذا ما طاشَ كلَّ مشجّع
وإني لطَوْد لا يزال رِعانه
لسيلٍ تَداَعى من ذراه مدفّعِ
ألا ليتَ شعري هل تصِرّف راحتي
عِنانَ ابنِ نهدٍ أو زمامَ ابنُ جُرشعِ
وهل أرِدُ الماءَ السَّدامَ إذا عَوَت
ضواري ذئابٍ حوله الليلّ جُوَّعِ
وهل أُنهلُ القرنَ الطويلَ نجاده
بسخْنِ دَمِ الأجوافِ من كل مجمعِ
وهل أُحطم الرمحَ الرُّدَينيَّ طاعناً
صدورَ المَذاكي في النهارِ المسفَعِ
وهلْ أهب الخيلَ الجيادَ لشاعرٍ
تيمَّم من أقصى المدائنِ مَربعي
سئمت اضطجاعي فوقَ مَتن حشيتي
وقد ملَّ جسمي يا ابنةَ القومِ مضجعي
ألا قدّمي لي يا ابنة القومِ لامَتي
وسيفي ورمحي ذا السّنِانِ المردَّعِ
وقولي لعبدي كي يبّيت جَفْلة
فقد آن أن أرمي الطغاة بمفجع
فإنْ أبْلَ أوْصاباً فلم تبْل همَّتي
ولم يَثنِ عزمي عن مرامي ومطمعي
لبست ثيابَ الحمد إذ كلُّ مالكٍ
يتيه بسربالٍ مَلومِ مرقَّعِ
فجوديَ يثني ممرعاً كلَّ ممعِرِ
وبؤسي يثني ممعراً كلَّ ممرعِ
أنا الفارس القتَّال في حَوْمةِ الوغى
إذا ريعَ قلبُ الشمَّريَ المشَّيعِ
وكائِنْ تركتُ من شجاعٍ مدَّججٍ
صريعاً برمحٍ ذي عرانين أصلعِ
له يتهادى النَّسرُ في المشي حائناً
تهاديَ شيخٍ في نجادٍ مقنّعِ
وكائنْ تركت من نساءٍ حَوَاسراً
يُنحنَ على قَرْمٍ قتيلٍ مبضَّعِ
ودرعٍ هتكت بالحسام فروجَها
بضربي على حامي الحقيقة أروعِ
وحربِ تعضُّ الدارعينَ عضضتها
ببأس فقالت ياله من سَميدعِ
وخيلٍ كأسرابِ القَطاء طردتها
بضربٍ يطير الهامَ في كل موضعِ
ففرَّت فرارَ الحاصنات يشلها
زئيرُ هِزَبْرٍ بالدماءِ مردَّعِ
ونحن بنو ماءِ السماءِ فهل لما
لبسناه من ذي الملك والعزّ مدَّعي
فهودٌ نبيُّ الله جدّيَ وابنه
أبو الخيرِ قحطانٌ أمانُ مرَوَّعِ
فهل مركزٌ حازَ الفَخار كمركزي
وهل منبعٌ ضمَّ الفَخَار كمنبعي
وهل في الورى قومٌ كقومي إذا انتموا
بأشرفَ بيتٍ في يَمانٍ ومَرفعِ
لنا حومةُ العزّ الذي طأطأت له
رؤسُ رؤسِ الناسِ في كل مجمعِ
لنا تنتمي التيجانُ قد علمت به
معدٌّ ومرهوبُ الجَنابِ الممَّنعِ
لنا أنزل اللهُ المديحَ بقولهِ
أهم خير أهلِ الأرضِ أم قوُم تبّعِ
فلو خلقَ الرحمنُ قوماً كأسرتي
أتى بهم في مُحكمٍ غير مُدْفَعِ
ونحن ملوك الأرضِ من عهد آدمٍ
فخاراً لعمر الله غير مُدفّعِ
أولو كلِّ معروفٍ ومُلكٍ معظَّم
وتختٍ يَمانّيٍ وتاجٍ مرصّعِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان بن سليمان النبهانيعمان☆ شعراء العصر العباسي846