تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مارس 2007 10:09:53 ص بواسطة المشرف العام
0 899
أشاقكَ برقٌ بالصُّفيحةِ لامعٌ
أشاقكَ برقٌ بالصُّفيحةِ لامعٌ
أرقْتَ له والخاليُ البالِ هاجعُ
فنوَّخَ مستنسَّاً وغارَ هُنيئةً
وأومض في جنحِ الدُّجى وهو ساطع
فأيقظ وجداً هاجعاً بين أضلُعي
وهيَّجَ شوقاً لم يزل وهو وادعُ
ذكرتُ به وَهْناً تبسمَ رايةٍ
إذا ضمنا فوقَ الفراش المضاجعُ
أناةٌ هَضيمُ الكشح بيضاءُ رخصةٌ
لها حَسبُ كالشمسِ أبيضُ ناصعُ
يَضيق الأزارُ عن مآِكمِ رِدفها
ويُفعم طوقُ الحجل والحجل واسعُ
وطيرٍ دعا بعد الهُدوّ قرينَه
فبت سهيراً باكياً وهو ساجعُ
فقلت له يا طيرُ مالكَ نائحا
أراعكَ مثلي من يدِ البينِ رائعُ
فقالَ نعم كنا قرينيْ محبةٍ
ففرقنا خطبٌ من البين فاجعُ
لقد جَلَّ خطب البينِ فينا وخصَّنا
بتفريقه دهرٌ مشومٌ مخادعُ
رمى الله شملَ البينِ بالبَينِ والنوى
ليصنعَ فيه ما بنا هو صانعُ
تغلغلَ عشقٌ بين جنبيَّ محرض
فلله ما ضمته مني الأضالعُ
أحِنّ وما يجدي حنينٌ لرايةٍ
كما حنَّ مقرونِ الملاطين نازعُ
أنا العاشق الصب المتّيم في الهوى
وهل عاشق إلا لعشقَي راجعُ
أبيت كما باتَ السليمُ رمت به
من الرُّقش في أنيابها السم ناقعُ
إذا ناحَ طيرٌ نحت أو لاحَ بارقٌ
هراقت مَصونَ الدمعِ مني المدامعُ
إذا ظعنت من حيث لم تدرِ راية
فما أنتَ بعد البينِ يا ملكُ صانعُ
أتصبر صبرَ الأكرمينَ على البَلى
فتؤجرَ في ذا الصبر أم أنت جازعُ
لئن ظعنتْ بالأمس راية إني
لنفسي على آثارِ رايةَ باخعُ
أرايةُ إن الحب ألوى بمهجتي
فلا لوعتي تُطفا ولا الصبر نافعُ
سرى طيفكِ الطرّاق يعتادَ مضجعي
فإني بطيفٍ منكِ راية قانعُ
ألا إنني للحّبِ علنٍ وضارعٌ
وإني لداعيهِ مجيبٌ وطائعُ
ومن مَلَكَ البيضُ الحِسانُ زِمامَه
سينقاد أو يَقْتَدْنه وهو خاضعُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان بن سليمان النبهانيعمان☆ شعراء العصر العباسي899