تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مارس 2007 10:10:52 ص بواسطة المشرف العام
0 1092
نبأ له تَصلى القلوبُ وتخشعُ
نبأ له تَصلى القلوبُ وتخشعُ
وتفيض بالعَبرِ الجفونَ وتَهْمَعُ
نبأ تكادُ الأرض ترجف عنده
وتكاد ثَمَّ جبالها تتصدَّعُ
نبأ له طَفقَ الملوكُ بُغمَّةٍ
حيراءً تلهف ليلها وتفجَّعُ
أحسامُ أوصبَ هَمُّ يومكَ خاطري
والهمُّ يخطر بالقلوبِ فيلذعُ
أحسامُ أوجعني رَداكَ ولم أكن
قِدماً ليُوجعني مَصابٌ موجعُ
أحسامُ عَزَّ عليَّ فقدكَ من أخٍ
عَفِ الشَّمائلِ جوده ما يُقلعُ
للهِ أنتَ رَبيبَ تختٍ أرْوَعاً
قِدْماً نماه ربيبُ تختٍ أروعُ
سحقاً ليومكَ كم أراقَ وكم شَجا
دمعاً وقلباً قبله لا يجزعَ
ما خِلت أن الطودَ يُحمل قبل ذا
حتى يمرَّ عليَّ نعشك يُرفعُ
لا كانَ يومكَ يا ابن أُمّ فإنه
يوم أمَرُّ من الحمام وأفجعُ
لهفي عليكَ كلهفِ جيلٍ أصبحوا
تجتاحُهم نُوب الزمانِ وتقرعُ
لهفي عليكَ كلهفِ ضيف طارق
ألفى مُناخكَ وهو صِفر بَلْقَعُ
لهفي عليكَ كلهفِ راجٍ أصبحت
آماله بكَ وهي حَسرِي ظلَّعُ
لهفي عليكَ كلهفِ حيَّ لم يقُم
فيهم يضُّرك ما ذهبتَ وينفعُ
لهفي عليكَ كلهفِ أُمٍ بَرَّةٍ
فقدت جنيناً فهي ثكلى تنزعُ
لهفي عليكَ كلهِفِ طفلٍ قطعّت
منه العلائقُ فهو باكٍ يفجَعُ
لهفي عليك كلهفِ خيلٍ أصبحت
آذانُها لمصابِها بكَ تجدعُ
ضَعضعتنا أسفاً عليكَ ولم نكن
لولا رَدَاكَ لنكبةٍ نتضعضعُ
إن أمسِ مأثوماً بقتلكَ إنني
بكَ يا ابنَ سيّدِ يعربٍ لمُفَجَّعُ
قطعت يدي عمداً يدي وتوهمي
من قبل انَّ يداً يداً لا تَقطعُ
لا يُبعدنكَ الله ربكَ راحلاً
أضحى لنيَّةِ ذاهبٍ لا يرجعُ
ولعاً بجدّكَ من جَوَادٍ عاثرٍ
جَد الزمانِ له عَثور يَظلعُ
لما أتاحَ لك الإله منَّية
فإذا المنيةُ أقبلت لا تُدفعُ
ولقد تقود الصافناتِ شَوازبا
قُباً تَناقل في الشكيم وتَمزعُ
ولقد تجود بما ملكت وما اغتدى
شَادٍ بمدحك في المحافلِ يِصدعُ
حَسَّنْت تأتينَ المصاقعِ مثل ما
حسنتُ مدحاً فيك كان يُرَّصعُ
أأخي أذْلتَ مَصونَ دمعي فانبرى
يطأُ الخدودَ إذا يجود ويَهْمَعُ
أوحدتني وذهبتَ ثم تركتني
أبكي لفقدكَ كلَّ قبرٍ يوضعُ
كم قد ظللت على ضريحكَ باكياً
لو أن ذلكَ يا ابنَ تُبعَ ينفعُ
ولكم وقفت مسلمّاً ومكلماً
لو كان يعقل ميتٌ أو يسمعُ
تفديكَ من حَدَثِ المنيةِ أُسرتي
يا ابنَ الملوكِ وكلُّ مالٍ أجمعُ
قد كان سيفكَ قبل يومك قاطعاً
فغدَا بيومكَ نائباً لا يقطعُ
أحفظتني لفظاً أتيحَ منيَّةَ
خطرت ولم يك ثمَّ عنها مدفعُ
فاللهُ يجزيكَ الجِنانَ مثوبةً
منه ورَبَّكَ فهو نعمَ المفَزَعُ
فلأبكينَّك ما استحنَّ لإلفهِ
إلف وما غدت الحمائمُ تسجَعُ
أبلغْ بَني اللُّؤماءِ أن مهنَّدي
أمضى السيوفِ وأن عزمي أقطعُ
هل فيكم كأخي لديَّ جَلالةً
وهو الذي أضحى بسيفي مُصرعُ
فأنا النذيرُ لكلِّ قومٍ بعدها
مني بفاقرةٍ تَسُحُّ وتهمعُ
فذروا التعاظمَ واتّقوا مني فتى
كل الكماةِ له تذِل وتخضعُ
لا فرقَ بينكم وبين نسائكم
عندي وهنَّ لديَّ منكم أشجعُ
وكأنني بكمُ وقد جاءَتكمُ
والبيضُ تلمعُ والأسنَّة شُرَّعُ
كنعاجٍ توضحَ شَدَّ فيها ضَيغمٌ
فغدت نَوَافر شَتُّها لا يجمعُ
أو كالجَرادِ علا ففرَّق شمله
في ظلّ مُدْجَنةٍ حريقٌ زعزعُ
فلأنقلنَّ إلى الطغاةِ رَحى رَدىً
أبداً يدور بها الزمانُ المفجعُ
ولأنشئَنَ غمائماً من نقمةٍ
جُوناً ووابلها الذُّعاف المُنْقعُ
ثَهمي فأَيةُ لينةٍ لم تنقعر
لهم وأية قلعةٍ لا تقلِعُ
كيفَ التذاذى بالرُّقاد وها هنا
بيضٌ معطَّشة وطيرُ جُوَّعُ
وفوارسُ كأسود بيشة في الوغى
لا تنثني رَهَباً ولا تتكعكعُ
وقَناً خَواطرُ كلها خَطيَّةٌ
فيها سِنانُ كالمنارةِ يلمعُ
وسَوابق قُبُّ البطونِ كأنها
إن ثارَ عيثرها الذئابُ الهُرَّعُ
شرفُ الملوكِ على العبادِ لأنهم
قوم أبَاحهم الممالكَ تُبَّعُ
قومي بنو ماءِ السماءِ ودَوحتي
هُودُ النبيُّ نجارها والمَنبعُ
ولنا إذا ضَنَّ الغَمامُ مواهب
محمودة تشفي اللَّهاةَ وتنفعُ
رفع الإلهُ على النجومِ محلنا
واللهُ يخفض من يشاء ويرفعُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان بن سليمان النبهانيعمان☆ شعراء العصر العباسي1092