تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مارس 2007 10:15:04 ص بواسطة المشرف العام
1 2079
ألا في سبيل المجدِ ما أنا صانعُ
ألا في سبيل المجدِ ما أنا صانعُ
نَفوع وضَرَّار ومُعطٍ ومانعُ
أعندي وقد أحرزت كلَّ جميلةٍ
يُذَعَّر جار أو يُذعَّر وادعُ
عَطائي لجسمِ المشتكي الفقرَ رائشٌ
وعزّي لأنف الأصيدِ الضخم جادعُ
أجودُ بما أحويهِ والدهرُ عابس
ولم يثنني عن بذلِ ما حزت رادعُ
بضائعُ أهلِ الشعرِ عندي نَوافق
إذا كسدت في الخافِقين البضائعُ
وإني حُسامٌ لم يُفَلَّ غِراره
وشهمُ جَنانٍ لم ترعه الرَّوائع
إذا صُلْت لم يَعرض إليَّ مُصاولٌ
وإن قُلت لم ينطَقْ إلي المصاقعُ
ولي شرفٌ يعلو السّماكينِ باذخٌ
وعيص بما في سّرٍ غسَّان ناصعُ
إذا أظلمت أعياصُ قومٍ أضاءَ لي
بحار منير يكسف الشمسَ ساطعُ
وإن فقدت يُمنايَ جُوداً تأوَّهت
إلى الجودِ أو حنَّت كما حنَّ رادعُ
فللباسِ كيما اجتني العزَّ غارسٌ
وللحمدِ في تفريقيَ المالَ جامعُ
متى أسدِ للراجي نوالي صنيعةً
قفتها له مني مَعاد صنائعُ
وإني ذو طعمينِ شُهد يشوبه
رحيق وسُمّ دونه السُّم ناقعُ
فما أمَّ داري خائفٌ فهو خائفٌ
ولا زارَ رَبعي جائعٌ فهو جائعُ
محليَ مقصودٌ وجاريَ آمنٌ
وجودي هطَّالٌ وظليَ واسعُ
وتعرفني الهيجاءُ والليلُ والسُّرى
وسمرُ العَوالي والسيوفُ القواطعُ
ويصحبني في الرَّوعِ رأي مسدَّد
وعزم حُساميٌّ ولبٌّ مُشافعُ
وسابغة سَرد وشَقَّاءُ شَطبة
واسمرُ عسَّال وأبيضُ قاطعُ
سأترك أملاكَ البلادِ وإن سمت
نساءُ عليهنَّ المُلا والمقانعُ
لا لبسّها ثوباً من الذلٌ شاملاً
تمنَّى لديهِ الموتَ والموتُ فاجعُ
محالٌ هجوعُ القومِ في بَدواتهم
وقد بادرتهم من وعيدي قَوارعُ
أنا الملكُ القرمُ الذي خضعت له
رقاب ملوكٍ طِرنَ وهي خواضعُ
أنا الناهبُ الأرواحِ والواهبُ اللُّها
إذا هاجَ تجر الحربِ أو عَزَّ نافعُ
أنا الضيغم ابن الأسدِ والأسدُ في الوغى
فريسي ومن فرسي الأسودُ الجوائعُ
أنا التُّبَّعُ المسعودُ قد تعرفونه
إذا ذكرت عند الفَخارِ التبابعُ
عتيقُ نجارِ الفرعِ شهمٌ سميدعٌ
لُهامُ الملوكِ بالمَقامعِ قامعُ
ستذكر أيَّامي عُنينٌ وعامرٌ
وعمرو وإِبنا نَهْشَلٍ ومُجاشعُ
فما أخطأتني منذ كنتُ مَحامدٌ
ولا دَّنستني مذ نشأت المطامعُ
ولا حِدت في الهيجاءِ خوفَ منية
عن الطعنِ والسّمرُ الّلِدان شوارعُ
وإن قلت قولاً لم أسَفَّه بفعله
ولا جئت فيه للذمِّ ذائعُ
ولا أمَّني ذو فاقةٍ ينبغي الغنى
فعارضه من دونِ مالي مانعُ
إذا رضيت نفسي على النجم منزلاً
وقرَّت به عيني فإني لقانعُ
أنا الملك الأزدي عن الضيفِ مبطيءُ
وليس سوى جودي لدى الحاج شافعُ
أنا ابن سليمانَ سليلُ مظفَّرٍ
سليمانَ يا أينَ المُضاهي المضارعُ
أنا ملك الأملاكِ من آلِ يشجبٍ
وسيدها والشمريّ المُناصعُ
وخالي الذي قادَ الجيادَ مقاضياً
بها المدحَ لمّا يثنهِ قط رادعُ
وجدي الذي ساسَ الملوك وداسها
بجردِ جيادٍ هذَّبتها الوقائعُ
هل الناسُ إلا نحن أبناءَ يعرب
وهل سيدٌ إلا لنا وهو تابعُ
إذا نحن فاخرنا الملوكَ تخاذَلوا
وهل يشبه الدرَّ الثمينَ اليَرامعُ
بنا ثبَّتَ الله البلادَ وأهلُها
كما ثبتت في الراحتينِ الأصابعُ
لنا التخت والتيجان والملك والعُلى
نعم ودوام العّزِ والخصم خاضعُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان بن سليمان النبهانيعمان☆ شعراء العصر العباسي2079