تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مارس 2007 10:17:20 ص بواسطة المشرف العام
0 904
أراح أهيل موذية النياقا
أراح أهيل موذية النياقا
كأن فريقهم عزموا الفراقا
فبتُّ أسامر النَّسرينِ هّماً
ودمعُ العينِ يندفق اندفاقا
وباتوا يحدُجونَ محبَّساتٍ
ذعاليباً مواجيفا دِفاقا
على رأي امريء قد ساءَ ظناً
وأكمى في الضميرِ لنا شقِاقا
عفى عصراً وغيَّره سَوافٍ
تُعاوره اصطباحاً واغتباقا
أراقَ دمي فقالَ زميلُ رَحلي
أيدري الرّبعُ أيَّ دَمٍ أراقا
وفي الأحداجِ آرامٌ وعينٌ
تُسارقنا النّصالَ به استراقا
بَرارةُ كالبُدور تضيئٌ نوراً
ولكن لا تخافُ به مَحاقا
وموذيةٌ تفوقُ الكلَّ حُسناً
ووجهاً فاقَ منظره ورَاقا
شَموعٌ طَفْلةٌ خَوْدٌ رَدَاحٌ
شكى خِلخالُها غَرَقا وضاقا
عفَت أطلالُ موذيةٍ سنيناً
وطافَ بها السَّرابُ معاً وحاقا
وحالفها البِلى والمَحْلُ حتى
خشيتُ على معالمها احتراقا
فإن بخلَ الغَمامُ ولم يُجدها
سقيتُ رسومها الدمعَ المُراقا
ويا هل شِمْتَ بَرقاً مرَّ وَهْناً
يؤمُّ جبالَ رامة والبُراقا
أرِقت له وهوَّمَ عنه صحبي
فهيَّجَ موهناً وجدي وشَاقا
أرقت أشيمه وأميل شوقاً
إليه وباتَ يأتلقُ ائتلاقا
ذكرت به لموذيةَ ابتسماً
إذا ما الوَصل حَقَّ لنا عِناقا
سلاٌم ترفض الأحشاءُ منه
عليها ماحدا حادٍ وساقا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان بن سليمان النبهانيعمان☆ شعراء العصر العباسي904