تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 9 يناير 2019 09:15:19 ص بواسطة زاحم محمود خورشيدالجمعة، 11 يناير 2019 08:00:45 ص
1 161
الى الحلاج
بغداد تبقى شذرة بالتاج
وضنينة الخلفاء خلف رتاجِ
وعفاف صبر الكاظمين على الطوى
الباذلين النفس للمنهاجِ
مذ اسرجتْ فيك الائمة خيلها
قدسية ترقى الى المعراج
وضفاف دجلة والحمائم فوقها
رفّتْ تناغيها بلون العاجِ
وزوارق النوّاس عين مليحةٍ
ترنو الى المجذاف والامواجِ
وشقائق النعمان فوق خدودها
ثملت كنطْعٍ من دم الحلاجِ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
زاحم محمود خورشيدزاحم محمود خورشيدالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح161
لاتوجد تعليقات