تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 28 فبراير 2019 05:20:46 م بواسطة ناهدة الحلبيالجمعة، 1 مارس 2019 02:25:23 ص
0 72
نَصرٌ وَوعْد
جِىءْ بالمُعَجِّزِ في نَصْرٍ وفي الفَخَرِ
وارْفَعْ بِكفَّيكَ عَرْشَ المَجْدِ والظَّفَرِ
فَالحَقُّ يَقْبُسُ نورًا مِن أَكُفِّكُمُ
والنَّارُ هاجِعَةٌ في مُشْهَرِ الشَّررِ
إنَّ الشَّهيدَ كما بَدرٌ تَنازَعَهُ
وعْدُ الشَّهادَةِ مَغْلولاً إِلى قَمَرِ
لا يُرْوِعُ القَلبَ لو أتْرَعْتَهُ مَرَرًا
أَمْ يُحْشَرُ السَّيفُ بينَ الجَفْنِ والبَصَرِ
إنِّي عَبَرْتُ إلى عَيْنَيْكَ مُؤْتَزِرًا
بالفَخرِ يَرْتَعُ في أُرْجوحّةِ القَدَرِ
يا غُمْضَةَ الجَفْنِ كَمْ أثْقَلْتِ جَفْنَتَهُ
شَوْقًا لِرَبٍ وَلِلأَحْرارِ في كِبَرِ
يا بُرْءَ جُرْحٍ بِمَنْزوفِ الدِّما لَهِجٍ
نُغذي الفُؤادَ بهِ مِنْ مَعْدَنِ الدُرَرِ
شُمُّ الرِّجالِ عَلى الأَمْجادِ قَدْ فُطِروا
مَنْ أَبْصَروا الشَّمْسَ في لَيْلٍ بِلا قمَرِ
إنِّي طُويتُ عَلى الأَحْزانِ في وَطَنٍ
بَعْضي شَرَوْهُ وَدَقُّوا البَعْضَ بالحَجَرِ
شَعْبٌ يُمَزِّقُ وَجْهَ اللَّيْل في طَرَبٍ
وَالأَرْضُ مِنْ فَتْكَةِ الأَعْداءِ في خَطَرِ
يا ُبؤْسَنا فَشَهيدُ الدَّارِ نَرْقُمُهُ
بالدِّينِ حينًا وَبِالآياتِ وَالسُّوَرِ
حَتَّى الثَّقافةُ في أَذْهانِنا شِيَعٌ
إذْ بي أقَمْتُ بِحَرْفٍ ماحِلٍ وَعِرِ
لكنَّ شِعري عَلى الأَسْماعِ مِئذَنَةٌ
فالضَّادُ لَوْ سَجَدَتْ صَلَّى بِذي الغُرَرِ
أُهْديكُمُ القَلْبَ مِنْ روحٍ تَأَرَّجَها
عِطْرُ الشَّهادَةِ بَيْنَ الطِّيبِ والزَّهَرِ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
ناهدة الحلبيناهدة الحلبيلبنان☆ دواوين الأعضاء .. فصيح72