تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 28 فبراير 2019 06:05:28 م بواسطة ناهدة الحلبيالجمعة، 1 مارس 2019 02:27:48 ص
0 74
هاتها نصفَ وسادةٍ وقلب
يا شَجْوَ قلبي لوْ يُسِرُّ ويُفْصِحُ
فَحَسيرُ طَرْفِيَ لو تمَلْمَلَ يَفضَحُ
يَنْأَى ويَدْنو تِلْكَ شَهْوةُ عاشِقٍ
فَالحُبُّ أَوْهامٌ تَحُلُّ وتَنْزَحُ
يَثْوي عَلى ثَمِلِ القَريضِ نَديمُهُ
مِنْ سَكْرَةٍ يَصْحو وَلَيْلٍ يُصْبِحُ
وَالحَرْفُ يَأسو لَوْ تَعَثَّرَ في يَدي
فالشِّعرُ في أَيْدي الهُواةِ مُجَرَّحُ
وَنَوافِلٌ مِنْ ضَوْءِ ثَغْرٍ شابَهَتْ
شَمْسَ الضُّحى فالعِشْقُ بَرْقٌ يَرْمَحُ
أَمْ قُشْعَريرَةُ قُبْلةٍ مَوْعودَةٍ
مِنْ كَيْدِ غُرٍّ في غِوًى يَتَرنَّحُ
مَنْ في اخْتِلاجِ الوَجْنَتيْنِ لُحونُهُ
إن تطرَبِ اليُمنى فيُسْرى تَصْدَحُ
والقَلْبُ مُحتَشِدٌ على وَقْعِ الخُطى
إن مرَّ مُتَّئِدًا يضيقُ ويَفْسَحُ
أضْرَمتُ قلبي كي يَلوذَ بِدِفئِهِ
فَتَخَشُّعٌ هذا الهوى وتَمَدُّحُ
يَفْتَرُّ عن شَفَقٍ فَيُزْبِدُ بَحرُهُ
ويَفيضُ حبَّا كيْ أُبيحَ ويَكبَحُ
إنِّي المحمَّلُ بالضَجيجِ وبالبُكا
لا بُرءَ من سَقْمٍ وشَعْبِيَ يُسْفَحُ
أَتَطيبُ قُبلتُهُ وثَغريَ مالحٌ
وَهَسيسُ دمْعِهِ في صلاتيَ أمْلَحُ
حُمِّلْتُ بَرْحًا مذ كَتبتُ قصائِدًا
فإذاَ اليراعُ بُعَيْدَ هجْرِكَ أبرَحُ
فلِمَنْ أشاكي مَنْ تَطَوَّفَ في الحَشا
ولِمَنْ أبوحُ بِما اقتَرَفْتَ فيَصْفَحُ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
ناهدة الحلبيناهدة الحلبيلبنان☆ دواوين الأعضاء .. فصيح74