تاريخ الاضافة
الإثنين، 4 مارس 2019 02:36:55 م بواسطة عبدالله جعفر آل ابراهيم
0 115
جرح عميق
الرِّجلُ و البابُ و العينانُ و الألـمُ
أمرٌ به الناس و التاريخ قد علموا
و الصدرُ و الضلعُ و الـمسمارُ كم تركوا
جرحاً عميقاً كنبعٍ سال منه دمُ
مرثيةٌ مثلُها في الكون ما حصلت
فالدمعُ منها على الـخدين ينسجم
و الدمعُ يـجري هطولاً مِن منابعه
ينبيك عمَّن مِن الأجلاف ما سلِموا
ينبيك عمَّن لـهم كفُّ الأذى وصلت
تـهوي بـحقدٍ و بغضٍ ليس ينكتم
لـم يـحفظوا مِن رسول الله بَضعتَه
يوماً عليها بدار الـمُرتضَى هجموا
رغم الوصايا التي وصَّى النبيُّ بـها
لـم يـُحفظِ الدينُ و الأرحامُ و الذمم
لـم يُسمَعِ الله في القربى الذين أتى
في الذكرِ ذكرٌ لـهم بالفضل يتَّسِم
لـم تَصْفُ منهم قلوبٌ ران ما اقترفوا
إثـماً عليها و فيها الغيظ يـحتدم
مهما أتوا عند خير الـخلق مِن عملٍ
يبدو جـميلاً فما في القوم ملتزم
أضفَى عليهم لباسَ العز فانسلخوا
عُرياً بدَوا بالذي أعمارَهم ختموا
ظهرَ الـهدى بالذي جاءوه قد جلدوا
و استفردوا بعدهُ مَن ظهرَهُ قصموا
قد قالـها الـمصطفى يوم الغدير لـهم
هذا عليٌّ لكم في الدهر مُعتَصَم
فلتسمعوا قولَه ما كان آمرَكم
كي لا يُصيبنَّكم من غير ذا ندم
فاستبشَروا ظاهراً و الباطنُ اشتعلتْ
مـمَّا أكنُّوا به الويلاتُ و الـحمم
حتى إذا غاب مَن للبيتِ شيَّدهُ
جاءوا إلى البيت و الأركانَ قد هدموا
فالبابُ قد صاح و الـمسمارُ شاطرَه
حزناً يقول العُرَى يا ويلَهم فَصَمُوا
و الدارُ تبكي و كانتْ قبلما هجموا
بالأمنِ في حضرة الأطهارِ تبتسم
فليقرأوا سورةَ الأحزاب إنَّ بـها
بيتاً به الأمرُ بين الناس ينحسم
بيتٌ به تنزل الآياتُ مُـحكمةً
للناس فيها الـهدَى و الشرعُ و القيم
بيتٌ بـمَن فيه مـمَّن كان شأنُـهمُ
شأناً به الأمر و الأحوال تنتظم
بيتٌ كطودٍ علا في الكون منزلةً
ترنو إلى شأوه القامات و القمم
بيتٌ به أفلحت لله قاصدةً
تسترفد الـفيضَ مـما عنده قَدَم
للروحِ و النفسِ و الأبدانِ كم هـمرت
خيراً به هلَّت الآلاء و النِّعَم
ويلٌ لِـمَن بعد عينِ الـمصطفى انقلبوا
للبيتِ بالنار و الإصرار قد قَدِموا
جاءوا و قد صمَّت الآذانَ واعيةٌ
تنعى الـهدَى للورى الـمفجوع و اقتحموا
فالأمر قد كان عند القوم مُغتنَماً
و الوقتُ قد حان للتوزيع فاقتسموا
قسمٌ لـهذا و للباقين حِصتُهُم
مـما تبقَّى و سيفُ الله مهتضم
ما أسرع النقضَ مـمَّن كان ذا دجلٍ
يـُخفِي احتقاراً إذا ما كان يـحترم
فليعلمِ الآثمُ الدجالُ يومَ غدٍ
مـمَّن طغى العادلُ الـجبارُ منتقم
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالله جعفر آل ابراهيمعبدالله جعفر آل ابراهيمالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح115