تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مارس 2007 05:47:58 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 593
قلمٌ .. رصاصٌ
هو مقعدٌ في طائرة
قال الفتى العربي
لم يكمل
ولم ينم ... حتى تخوم القاهرة
هي أمّة خجلى بحجم دمارها
ونثارها
نامت على وجع الخصوبةِ
من مساء الطائرات
حتى صباح الأغنيات ... العاهرة
يـــا أيّها القنديــل !!!
يكفينا ، أضأت جراحنا
أقلقتنا
........ أبكيتنا !!
وتركت فينا يقظة الحسرات
في نزق الحروف النافرة
قلمٌ ..... رصـــاصٌ
طلقةٌ في الصدر
من كلّ الجهات
وغصّة في الحنجرة
هو ما تبقّى من غدٍ
كي نلتقي
نتبادل البسمات و القبلات
نرسمها
ونصلب ظلّــــنا
عل جدار المقبرة
يا سيّدي أنا متعب ٌ .. حد الصراخ المرّ
عارٍ بصحة طعنتي عن صحتّي
وعن الحقيقة
والندى الفضّي
والذكرى
وبوح العاشق المنسّي
في ألقِ النجوم الساهرة
كلّ الذي قلناه
لا يكفي ؟؟
قــــلمٌ ... رصــاصٌ
طعنة في الخاصرة
هل نستعيد سماءنا الزرقاء
بحر حيفا ؟؟
حلمنا في النـــاصرة ؟؟
انّي وانّك يا صديقي
همّــــنا
žžžž žžž أن 1: ....
2 : .....
3 : .......
ž
أو ... نستعيد الذاكرة žžžžžžžžžžžžžžžžžžžžžžžžžžžžžžžžžžžžžžžžžžžžžž !!!
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يوسف الديكفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث593