تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مارس 2007 05:54:57 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 673
لا عطرَ إلاّ أنتِ
مايا ، المسافة بيننا
بحرٌ ، ويابسةٌ
وشوقٌ ، واحتراقْ .
والمدى الفضيّ في عينيكِ متسّعٌ
وحزني ، لا يُطاق .
هل كان من حقِّ الندى على خدّيكِ
يأسرني ..؟
هل .. ينبغي قتلي حنيناً
حين لم أمت اختناق ؟
يا أيْتُها السمراءُ
يا جنيّتيْ
أسرَتْ بيَ الأشواقُ مرتهَناً إليكِ
كما حمَلَ النبيَّ ،
للمسرى ، براقْ .
مايــــــــــــا ذكرتُكِ ...
كيف لم تتذكّري ؟؟
حُزني ،
وحُرقةَ أدمعي ..
وتفَجُّري ؟
منذ التقينا ..
منذ ان أرَّختِني
ميلادَ حبٍّ ، وانزرعتِ كما الربيع بأسطري
أحييتِني في مقلتيكِ
أكنتُ قبلكِ ميّتاً ..!!؟
بللتِ اغصاني ، استكانَ توتّري ..!!
لولا ...
ما نفعُ لولا ؟
لولا سأحيا وحشتي ، وتردّدي
والسرّ في عينيكِ ، والخدّ الطري
إنّي لأحسدُ ذرَّات الثرى ..
إن دُستِها ،
وأبوسُ خدَّ الأرض
حين تُطهّريْ
مايــــــــــــــــــا ، ذكرتُكِ ، كيف لم تتذكّري ؟؟
نصفي هوىً ...
والنصفُ يحيا بالهوى ، فتصوّريْ
إني اغار من البحارِ إن اغتسلتِ
ومن العُطورْ ..
من عبقِ الزهورْ .!!
كونٌ من الأزهارِ أنتِ يا مـايــــــــــــــا
فلا ... تتعطَّريْ ... ؟!!
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يوسف الديكفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث673