تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مارس 2007 05:57:16 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 496
طـاولــة
غَطِّي عَيْنَيكِ بورق التوت
غطِّيني بين الأهدابِ الناعسةِ برمشِكِ
وانتبهي لسقوطي
فسأسقط حتماً
قاسية أرضٌ ليس يغطّيها السجّاد
وباردة، كخشب التابوت
التمسي عذراً للدمع
إذ يهمي ملحاً، مطراً
يغسل وجَعَ السنوات
يُطَهِّرُ ما ترَكَتهُ الطعنةُ في خاصرةِ الذّكرى
ويعيدُ بهاءَ العشْقِ الرّبانيّ
لعشتاروتْ ..!!
* * *
تخنقني جدران الكرة اللاأرضية
ومساماتُ اللغةِ البيضاءْ
وأغبطُ يونس
أرحب من هذي الكرة الجوفاء بخمسةِ أضعافٍ
"جوفُ الحوت"
صُبيني في رغبة فنجانك
مراً كالقهوة،.... رقة شفتيك
وما في خديك من الألقِ المترسب كالصلواتِ الهائمةِ بروحِ الشعر
وطهرِ الملَكوتْ
غطّي عينيك بورقِ التوتْ
عيناك كبحرين من اللؤلؤ
ومن السحر على خدّيك اكتشفَ الإنسانُ الأولُ سر الياقوتْ
لو يعرف.. خوفو...
كم جرحاً فرعونياً أسستِ بصدري....!!؟
لو يعرف...
غَطّى برمالِ الصحراء الحارقةِ
بقايا حبشتسوتْ،
غطّي عينيكِ بورقِ التوتْ
وانتظريني/ يوم السبت القادم
قرب السكةِ، خلف البيت
تماماً، قرب السكة، خلف البيت
حيث يمرّ قطارُ السابعةِ صباحاً
يطلق صافرةً... متحشرجةً
يطلقني نحوك كي أحتضن لصدري هذا الجسد الراعف
سحقاً لخيانةِ هذا الزمنِ
سحقاً للحبّ
وأُلقي رأسي على كتفيك كطفلٍ
حملته الموجة في تموز الوجع المتمترسِ في فقراتي
من باريسَ، إلى بيروتْ
عودي في الثامنة تماماً...
غطي طاولةَ الليلِ بشرشفنا الكحليّ
غطّي كُلّ الأسرار، ولا تبكي
فالذكرى، والطاولةُ، وأنتِ، وقردُكِ
سوف تظلُّون جميعاً
وأنا سأموت،
غطِّي عينيكِ بورقِ التوتْ.
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يوسف الديكفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث496