تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 12 مارس 2019 01:08:45 ص بواسطة طارق عبد الفضيلالجمعة، 26 يوليه 2019 12:31:48 م
0 173
ملحمة الحرب و السلام
(1)
اعلان الحرب
أعلنت الحرب عليك
فهل أبدأ قصف قواعدك الآن؟
أم هل أتريث حتى تبدأ غاراتك؟
قيل بأن لديك الأسلحة الفتاكة ؛
عينين ، و بحرين ، و نار
و أنا يا سيدتي أعمى
لا أملك إلا قرن استشعار
لا أعرف ما الفارق بين
سهول ، و جبال ، و بحار
لا فارق عندي أن تمتلكي
سيفاً أو مزمار
( 2)
دعوة للتحالف
دمري إن شئت من قلبي الغراما
إنني خاصمت في الحب السلاما
حربنا دوماً سجالٌ بيننا
ينصر الصمت بقلبينا الكلاما
اصلبيني – رغم ضعفي - قائماً
و امنعي جرحي التئاما ، فالتئاما
إنني يوماً تقيٌّ ورعٌ
ثم يوماً فاسقٌ أهوى المُداما
لا تقولي لستُ منهنّ ، فلن
تصدق الأنثى و لو كانت حراما
إننا ذقنا الهوى عاماً ، فما
تصنع الأفعى مع الثعبان عاما؟
(3)
وقف القتال
أوقفي الآن القتال
فالجيوش استسلمت ، ثم أقرّت
أنني كفءٌ لما بعد الفرار
أوقفي الآن القتال
يا جيوشي
أطفئوا نار النزال
أشعلوا نار انطفائي
ما بقائي؟
عانقوا جيش العدو
كنت فيكم قلعةً تحمي الوطن
صرتُ من فعل الخيانة
حاملا ثوب الكفن
(4)
التحرير
في يوم عصفت فيه الريحُ
فأعطت أشلائي سفراً مراً
أعلنُ حرب التحريرِ
و أنهكً أعضاءكِ فرّا
هاتي عينيكِ ، و هاتي النارَ ،
و ما شئتِ من الأسلحة الفتاكة
عندي إيمان ٌ بالنصر على الأعداءِ،
فما هي إلا أقنعةٌ جوفاء
يسكنها جندي
أطفالٌ هم جندي
ما أكثر لهو الآباءِ، و ما أشقى الأبناء!!
(5)
التسليم
قبلةٌ ، قبلتانِ، بعض التصالح
من طباعي إذا انتصرتُ التسامح
فثقي أنني بخيلٌ إذا ما
جاءني ضيفٌ ، لا يريد التفاضح
(6)
تبادل الأسرى
نتبادل بعد التسليم الأسرى
ننثر أغصان الزيتون
نعلن للناس مجيء زمان السلم
و نعيد المسروق من الأموال
نتبادل أسرانا
فنفاجأ أن الأسرى
جيشان من الأطفال
(7)
نشيد النصر
و تسربلتِ الساقُ اليمنى
بدمي
المعصوبِ العينينِ ، و مكلومِ الفمْ
هتفتْ أوردةُ الساقِ اليسرى:
دم ، دم ، دم
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
طارق عبد الفضيلطارق عبد الفضيلمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح173
لاتوجد تعليقات