تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مارس 2007 06:00:35 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 561
كُنهْ الحياةْ
على موعدٍ
أحرقُ التبغَ والذكرياتْ
على مقعدٍ في زوايا المدينةِ
داهمتني المرارةُ حزناً ،
وغصّتْ بيَ الحشرجاتْ
على موردٍ ..
والنسيمُ احسُّ يجرِّحُ خدِّيْ
وتسخرُ من عَبرةٍ في مقلتَيَ
عيونُ المُشاةْ
- ما الذي ينتظرْ ؟
قالها طفلٌ لأمهِ
حين أسرى تاركاً روحي محلقةً
جسدي رُفاةْ
يا الله ......
قتلى يخرجون من القبورِ رأيتُهم
يملأون الشارع الليلي بالضحكاتْ
كنتُ وحدي بينَهمْ ..
متوجِّساً .. قلِقاً
كنتُ يا اللهُ ... حياً
!!...لمْ يذقْ طعمَ الحياةْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يوسف الديكفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث561