تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مارس 2007 07:02:22 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 379
شجر العائلة
حرّك الحطب الجزل
في الموقد
حطّ لي جمرة
في يدي،
ثم قال،
بنبرته القاحلة:
كادت الريح
تعصف
بالعشب،
والعائلة
كاد ليل ضراوتها
يتمادى،
فيقتلع السقف،
والنبع،
والزهرة العاقلة...
كان يسألني صاحبي:
- من يعيد لحقل
قصيّ أيائله، ولرابية
جهمة سحرها؟
أتساءل عن حيرة:
- كيف يمكنه أن يرى
في هواء الخرائب قبّرة،
أو غزالاً؟
وفي ضجة الشاحنات
ندر ممطرا..؟
هل قلت: "لا" للريح
يا صاحبي؟
وهل تعرفت على النبع، هل
عشقت دنياه
وما تحتوي
من قلق فظّ، ومن بهجة
حمقاء،
أو من ضجر صاخب؟
إذن تحرّ النبع، يا صاحبي
كنت أمحض صاحبي النصح
أكثر من مرة،
كي يرى النبع من دونما عجلة
كي يرى خلل الأشنات،
أو المشكلة
وجهها الكامن:
الضوء
والأسئلة
كي يرى
خلف كل ضباب
سماء،
تجفف قمصانها،
أو ينابيع
غامضة،
مهملة...
أي ذنب رشيق
أي ريح مرابطة في الطريق
حجبا النبع،
والنخلة الآهلة،
حجبا شجر العائلة
حجبا عن يديه:
المراعي وخمرتها،
والسرير وغزلانه،
والبحار وأدغالها الناحلة
يالبهاء النبع من سيدة
تطلع من أحزانها طفلة
فاتنة،
تكون للنبع ناطورا
ومصباحا،
وللمائدة
أشجارها،
الفوارة
الصاعدة...
وتوغلت
في لهب بارد،
وتناثرت ما بين خضرته،
وتتبعت قطعانه،
حيث كان القطا والنعاس
فرحين يقيمان حفلهما،
ورأيت ينابيع لم تكتشف،
وكواكب من فضة،
وغزالا
عصيّ المراس
وتلمست أغنية ذابلة،
فإذا شجر مهمل ينتشي:
- ها هنا النخلة الآهلة
حيث ينتشر العشب، والنبع، والعائلة
حيث تزدهر الطفلة العاقلة.
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علي جعفر العلاقالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث379