تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مارس 2007 07:15:21 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 423
السماء الأخيرة
كانت الريح في القلب
منعشة،
واتجاه مهباتها منعشا،
غير أن الأحبة ما شاهدوا الريح
تكبر في القلب،
ما شاهدوا
غير لون الحقائب في الليل
ما شاهدوا
غير لون المحطات
يغسل أبوابها النومُ
والسفر الخشن وارتحلوا
فبكى في ثيابي
هوى أول ..
وضعوا حزنهم قرب وجهي وانحدروا
أسفل القلب.
أعرف
ما بين وجهي وبين حقائبهم لوعة
ومخاوف من سفر
دونما رجعة أو مباهج،
.. لي في شحوب المحطات قافلة
تركت في دمي
مدخلا للحنين المرير:
هل أراقوا على رئتيّ الهوى؟
أشعلوا غيمة
رثة في السرير
آه .. ماذا تخبئ أيديكمو
للأكفّ الصغيرة
فرحاً، أم حقائب
يغسل أقفالها الليل والسفر الخشن،
والوحشة المستديرة؟
كان يغسلني الرمل والجوع
يصعد في عطشي الشجر القروي،
المخاوف،
وامرأة همجية
وجهها وطن شاحب
وكآبتها الخشبية
حجر في الرئة ..
إن في دمي الباب والنافذة
إن في دمي الفرح المائل، اقتربوا
كانت الريح تخضر في القلب
حين انحنى شجر،
والتفتُّ، انكسرتُ،
رأيت السماء الأخيرة مثقوبة،
إنه الزمن الآخر، اختطّ دائرة
واختفى ..
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علي جعفر العلاقالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث423