تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مارس 2007 07:21:45 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 560
الجرح والكف
مدينتنا مبانيها
بلا قاعٍ ولا سقفِ
وكل مواطنٍ فيها
يجيدُ النقرَ بالدفِّ
لقد طفحت مجاريها
من التشهيرِ والقذفِ
فلا البخورُ يُزكيها
وعطرُ الكونِ لا يكفي
ولكني أواسيها
بأن الجرحَ في الكفِّ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالوهاب زاهدةفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث560