تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 19 يونيو 2019 11:14:11 ص بواسطة زاحم محمود خورشيدالأربعاء، 26 يونيو 2019 12:57:28 ص
1 187
حملتك في قلبي
حملتك في قلبي جنينا مؤبدا
وما كنت ادري قبل تسعة تولدُ
تعجّلتَ اجهاضا كأنّ يد العدى
تسابق انفاس الحياة ليوأدوا
وكنت امني النفس يوما فصاله
فباغتنا كالموت بالعين حسّدُ
فطامك لم يأت وما آن حوله
اشيب وللاحباب بالروح مرقدُ
حملتك في قلبي ضراراً على الاذى
بما سفّه العذال فينا وفنْدوا
ارقّده بالروح اذ كان جذوةً
تؤز بي الاشواق والشوق يكمدُ
ايا حبة الخفاق مذ غيّم الهوى
وامطرها وجدا كما النار توقدُ
فما زلت في نار المودة جمرةً
وليس لنارٍ مثل نارك تخمدُ
فليتك تكفيني من العذر همّه
وليتك تدري ما بذا القلب يوجدُ
الى ان تلاقينا وبالروح روعها
فطأطأتِ العينان بالذنب تشهدُ
تمنيت انْ القاك ليس بعاتبٍ
فيا عتب العينين كم كان يقصدُ
تركتَ عليل القلب بالغمّ مغرقا
وإنّ شهيق الروح بالعذر يصعدُ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
زاحم محمود خورشيدزاحم محمود خورشيدالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح187