تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 2 يوليه 2019 12:22:46 م بواسطة أحمد بن هلال العبري
0 37
براعمُ الصخر
على هَضَباتِ الوجدِ من فلَقِ الصدرِ
غرَستُ عروقَ النورِ في جبهةِ البدر
بمجدافِها يلهو التماوجُ لاثِما
خدودَ انبلاجِ الفجرِ من كوكبِ السحر
يسيرُ على شطِّ السنا، ويمينُه
تُقبِّلُ أثوابَ التبخترِ في يُسر
يُصلِّي وفي أحداقِ نورِ سجودِه
نجومٌ تجلَّتْ في دُجى ليلةِ القدر
وقد سطَعت في كونِه شمسُ مؤمنٍ
تلوذُ بأنوارِ الإله مَدى العُمر
بطه ويسين سيشعلُ شمعةً
تُنادي ألا مَنْ ينفخ الروحَ في السير
هنا لُجَّةُ الإيمانِ، نهرُ فيوضِها
شذا زهرةٍ يروي البراعمَ في الصخر
هنا برمُ السِّدرِ المُقبِّلِ للرُّبى
ونحلُ استقاءِ الشهدِ من ورقِ السدر
هنا جمرُ تنورٍ بليةِ مُدلِجٍ
حنَى ظهرَه صوما إلى عَطسةِ الفجر
ليَنبلجَ البوحُ المُغنِّي لساجدٍ
بمحرابِ تسبيحٍ تناثرَ من صَدري
وينفجرَ الصخرُ المهرولُ في الدُّجى
نَشيجَا على ما ضاعَ من عرصةِ الدُّر
كأني به والناسُ شَقَّ وجوهَها
تثاؤبُ أصدافٍ على شَفةِ البحر
تُطاوِلُ أعناقَ الضياءِ بعِزةٍ
هَمى غيثُها من وجهِ مُحتضِنِ السُّمر
وتَروي جذوعَ النخلِ أنوارَ آيةٍ
بها نَسَغُ التوحيدِ في رايةِ النصر
يذوبُ بها طودُ الأسى في ارتعاشةٍ
كماءٍ هَوى في الأرضِ من رعشةِ الصدر
وتعزفُ قيثارَ التألقِ في هُدى
لنفخةِ صورِ البعثِ بعد دُجى القبر
هُنالِكَ يَعلو بَيرقٌ، ولَهاتُه
تُغنِّي لأقمارٍ تلوحُ على قَصري
وفي يدِها نامَ الحمامُ، وكم رَوَتْ
براعمَ زيتونِ الشجاعةِ في شِعري
فصَلَّى لنا موجُ الحضارةِ بعدما
تَحجَّرَ في أصدافِ لؤلؤةِ الذُّعر
وفي شاطي الظلماءِ أدركتُ موجَه
يُصلِّي لعتقِ النورِ من قبضةِ الدهر
2000م ديوان في أدنى القلب
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد بن هلال العبريأحمد بن هلال العبريعمان☆ دواوين الأعضاء .. فصيح37
لاتوجد تعليقات