تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 12 يوليه 2019 10:56:18 ص بواسطة زاحم محمود خورشيدالإثنين، 15 يوليه 2019 11:52:54 ص
1 130
يا غصنك المياد
يا غصنك المياد ماد بمهجتي
اخلقْت رمحاً يخرق الاكبادا
وتطاردت بالوجنتين معارج
فشببْت شمساً توقظ الرقّادا
يا شادن البيداء خصرك دلّني
بوركت عودا يكبد الاعوادا
من قبل امك قد سقتني من الهوى
حتى انتشيت من الجفون سهادا
فبحسن فرعك قد اريق جمالها
فنميْت عودا للجوى وقّادا
قد اخلفتْك من الظباء لحاظها
ومن القلوب القاسيات عنادا
ومن القدود الناحلات نحولها
ومن العيون القاتلات سوادا
ليت التي اعطتك سحر محاسنٍ
منحتْ عيون العاشقين رقادا
من منكما احلى وقد حكم الجوى
فدعي السريرة بالهوى إلحادا
عبث النسيم بشعرها فترنمتْ
بسنابلٍ ما قد عرفْنَ حصادا
قد دغدغتْ اوجاع جرحٍ مغمضٍ
فابى الزمان على الجروح ضمادا
عيبي على الجرح المتيم بسمةً
تقتاته للعاشقين ودادا
ابنيتي إن الغرام خوافق
قولي لأمك تنبذ الاحقادا
مذ شتتتْ عصم الغرام عواذلُ
مازلت قلباً يستزيد حدادا
انفقت في بوح العيون معاذري
فتبخرتْ في باحتيك رمادا
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
زاحم محمود خورشيدزاحم محمود خورشيدالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح130
لاتوجد تعليقات