تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 15 يوليه 2019 07:41:10 ص بواسطة خالد مصباح مظلومالثلاثاء، 16 يوليه 2019 02:01:02 م
14 37
فجائعُ ابنة بفجائع أبيها
التهبَ القلبُ من الرعْبِ
إذْ سقط أبوها في الدربِ
وكأنه من أعلى السُّحْبِ
قد سقط بأعماقِ الجُبِّ
ووقوعه بين خطى الشعبِ
كوقوع النجم على التُّرْبِ
لم يدرك أن فجائعه
تحتاج إلى أخطرِ طِبِّ..
***
الناس اجتمعوا من حولِهْ
يتخبط من شدةِ ويلِهْ
فالبنت مضت تجلبُ تاكسي
رجَعتْ تلقاه على ذلِّهْ
ما غابت عنه سوى لحظة
عند المشفى وا حظّهْ
كم ضاع قديماً في سوقٍ
حتى لو ليست مكتظّةْ
مهما استاءت من غلطته
تحرص ألَّا تصبحَ فظةْ
***
انفجعتْ إذْ رأتِ الناسا
حول أبيها أكداسا
حملوه من خبطة موتٍ
نخرتْ في ظهره ألماسا
حملوه من وقعةِ دَرَجٍ
قد قاسَى منها ما قاسى
***
فجعَتْها رؤيتهم نمْلا
قد جمعوا بأبيها الشملا
أخذوا عكازه والحبْلا
للتاكسي حملوه حَمْلا
يا نِعْمَ فتاتهِ كم أوصتْ
والدها ألاَّ يختلا
أن يُعمِل عقله والفِعْلا
كيلا يصبح معتلاَّ
أن يترك أفطرته العجلى
وتراه على الصبر استولى
لكنّه لا يفقه قولا
مهما يَكبرْ يمكثْ طفلا
أ بلاها الله به حتى
تتوصلَ جنات أعلى؟
يا رب العزة ساعدها
لتقوم بواجبها سهْلا
***
بسقامي أسقمتُ فتاتي
وجعلتُ الزوجة كالثُّكلى
بكسوري كسّرتُ بناتي
لكَمَتْهنّ يدُ الجُلّى
ضرَعَ الكل إلى المولى
أن يهزم سُقْمي المحْتلا
يارب العزة ساعدهم
أسعدهم قد سئموا الهولا
قد شغل الخالق نابغة
بأبيها أن تصبح أعلى
قد كانت في الدرس الأولى
أرجِعْها الأولى يا مَولى
***
في التاكسي أحسستُ رئاتي
قد خُلعتْ من فرط الرُّعبِ
خلصني يا ربي الأعلى
من خطبٍ يُتلى بالخطْبِ
أ سأقضي عمُري مطروحاً
في الفرشة أشقى يا ربي؟
أودعني في عُمق التُّرْبِ
إنْ أفضلُ لي ممّا تُخْبي..
لا يرضى القدرُ سوى ضربي
من أعوامٍ غيرُ مُحِبِّي
مهداة إلى ابنتي بل أميَ الصغيرة الحنون هنادي مظلوم (أم عمر) جزاها القيوم أجرا غيرَ ممنون
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
خالد مصباح مظلومخالد مصباح مظلومسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح37
لاتوجد تعليقات