تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 17 يوليه 2019 05:53:15 ص بواسطة خالد مصباح مظلومالخميس، 18 يوليه 2019 02:33:03 م
9 34
إنْ صديقي مات..
إنْ كان ماتّ فرحمة الباري على
أعماله في الصالحات الباقيات لدى العُلا
إن كان حيّاً في السجونِ مذلَّلا
لا بد أن الظالمين يذيقهم رب الملائك عن قريبٍ مقتلا
يا ليتهم يفنون قبله أوّلا
حتى يعيش ولو نهاراً أفضلا
حرِّره يا ربي وبدد شملهم،
واحبسهمو بدلاً فإنه ما تكبر أو قلى
هم يحسدون الأكرمين تنقماً منهم، لأنهمُ الأذلة منْزِلا..
هو بالأمان سموءلٌ متفردٌ لكنهم لا يعشقون سموءلا
ما هكذا تُحْدَى الحضارة للعُلا
تفكيرهم هذا يُعَدُّ مغفّلا
إني لأستحْيِي أعيش زمانهم
يا بخت من ماتوا ولم يرَوُا القِلى
ما أحقر الحكام إن هم عاملوا
بالظلمِ والإذلالِ أقيالَ المَلا
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
خالد مصباح مظلومخالد مصباح مظلومسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح34
لاتوجد تعليقات