تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 18 يوليه 2019 04:06:56 م بواسطة خالد مصباح مظلومالخميس، 18 يوليه 2019 11:57:00 م
13 38
أرتين قد بدأ المسير مهللا
أرتين قد بدأ النهار مسيرا
مستبشراً ومكبراً تكبيرا
قد جاء لي في ذات صبح ماشياً
يهدي إليَّ حذائيَ المهجورا
فلربما يرجو الذهاب لغابة
ويقدم الرشواتِ لي تغريرا
فدهشتُ لمّا أن رأيته واقفاً
قربي وخفتُ، كما سُررتُ كثيرا
لا بد أنه قد تمسّك مقعداً
في إثر آخرَ للوصول أخيرا
لي فرحتان لزحفه ولمشيه
أرجو مسيره لا يكون خطيرا
هو يستطيع المشي لا مثلي أنا
فالجبس حول الكَسْرِ كوّنَ نيرا
الله يحفظه بكل أموره
وجميعَ مَن يك بالسلام جديرا
الله أتقن صنْع أرتين لنا
جعلَ الجميع إلى الإله شكورا
الله وعَّى والديه لصونه
وأجاد في ذهنيهما التنويرا
لا يتركان أذية بجواره
تهوي عليه، وأحسنا التدبيرا
لله درهما اعتناء كاملٌ
به إنما لا يستجيب كثيرا
كم يضحكان ويبكيان لحاله
ويغردان إذا بدا مسرورا
ما شاء رب العالمين على ابننا
وقرينةٍ تستوجب التقديرا
أرتين طفلٌ واحدٌ لكنه
هو عشرة وكفاهما تبشيرا
هو بؤرة التفكير عندهما فكم
يتفانيان ليجعلاه كبيرا
متفاعلٌ معَ كل شيئٍ حوله
لكنْ هوايته يرى التغييرا
أرتين يرغب أن يعيش مفكراً
ومجرِّباً ومحللاً وخبيرا
أرتين مسبارُ الوجود مصورٌ
عمقَ الحقائق يقصد التطويرا..
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
خالد مصباح مظلومخالد مصباح مظلومسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح38
لاتوجد تعليقات