تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 18 يوليه 2019 04:24:19 م بواسطة خالد مصباح مظلومالخميس، 18 يوليه 2019 11:59:23 م
13 40
أنهكتَ أمك لست تأكل جيدا
أنهكتَ أمك لست تأكل جيدا
حتى ولو هي أطعمتك الفرقدا
هذي طبيعة والديك وكلنا
نفس الطباع نريد نغذو الأولُدا
كم صدمة يومية سدَّدتها
لهما بصدك يكدحان لتسعدا
صيَّرتنا خدماً لأجلك نفتدي
لك وقتنا وجهودنا يا مفتدى
طيرتنا فرحاً بأكلك لقمة
قل أين نبلغ لو أكلتَ مجددا؟
وطّدت كل وشائج القربى بنا
هل أنت متّبِعٌ قوانين الهدى؟
أبواك أذكى من جميع ذكائنا
وذكاك يا أرتين قد فاق المدى
أحفادنا أكبادنا دمتم يداً
عُلْيا علينا قبل أن نتبددا
كان الفراس لنا المعيلَ المنجدا
وأتى التراث لنا النجيد الأوحدا
وتسلسلَ العطفُ العظيم من الكبيـ
ـر إلى الصغير الأريحيِّ لنسعدا
وسما بنا أبواك عن كل الأذى
أ حفيدنا إلا الخلاص من الرَّدَى
أنا لست أخشى عضك المتوددا
ما زال ثغرك يا حفيدي أدردا
لمْ تُصبح الأسنانُ بعدُ قوية
وهي التي منها أعيش مهدّدا
أرجوك تجعلني صديقك بعدما
تنمو ضروسك لا تكن مثل العدى
يكفيك تخمشني بظفرٍ جارحٍ
وبكفك المخباط خبطاً مُجْهِدا
أ تفضّل الألعابَ أم جَدّاً؟ بلى
سأفضل الألعاب فالجَدُّ اجتدى
يرجو الألى يشفونه من كَسرِهِ
جَدٌّ يظل على سريره مقعَدا
جدُّ الجُمود فلا حَراك جواره
وأريد أن لا ألتقيه مُجدَّدا
لا أستطيع المكث عنده لحظة
إلا إذا غنّى إليّ مغردا
مهما اجتدى مني الصداقة أعْطِه
وقتاً يكون للحظتين محَددا
إلا إذا يأتي حصاناً صاهلاً
وعليه أركب باسماً متوددا
أو أن يجيئ بلعبةٍ جذابةٍ
قُرِنتْ بمشوار إلى جبل الهَدا
استهلال: مجرد أن يقول أرتين لأبويه: "هَمْهَمْ" - أي يريد الطعام - يُحِسّان أنه سيزول عن قلبيهما الهم.. لكنه لا يلحس سوى حثالة الطعام ولا يزيل عنهما الهم بل يزيده عليهما..
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
خالد مصباح مظلومخالد مصباح مظلومسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح40
لاتوجد تعليقات