تاريخ الاضافة
الجمعة، 19 يوليه 2019 01:41:50 م بواسطة أحمد بن هلال العبري
0 46
غزة تتكلم
يُفاجئني شعري ويخذلُني الفمُ
كأني بأهاتِ الحَزانى مُقسَّم
يُيَتمُ أطفالي، تُرمَّلُ نُسوتي
ويَملأ قبري نسوةٌ ومُيتَم
دمائي تروِّي الأرضَ ما لاتطيقُه
فماذا غداً يا أرض يُنبتك الدم
أنا غزةُ الأحرارِ ما هنتُ ليلةً
وليس على دربي جبانٌ ونوَّم
نُذِرتُ ليبقى الكبرياء، وها أنا
لكلِّ أبيٍ في دروبي ملهم
صبرتُ , فآواني إلهي لعرشه
فطوبى لمَن عند الإله مُنعَّم
وعلَّمتُ أجيالي الصمودَ فها أنا
على كل أسواري تدحرجَ مُجرم
وأنجبتُ أجيالاً أرادت فزلزلت
عروشاً بهم أركانُها تتهدم
يظنون أني بعد طُولِ حصرِهم
وهنتُ، ولم يبق بدربيَ ضيغم
وما علموا أنَّ الأسودَ يزيدها
حصارُ العدا بؤساً به تتقدم
2013م
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد بن هلال العبريأحمد بن هلال العبريعمان☆ دواوين الأعضاء .. فصيح46
لاتوجد تعليقات