تاريخ الاضافة
الجمعة، 19 يوليه 2019 01:47:12 م بواسطة أحمد بن هلال العبري
0 46
لن تجد
كمثلِ بلادِك لا لنْ تَجدْ
فكنْ يا أخي حيثَ كُنتَ المُجِد
فإنَّ السماءَ إذا أمطرتْ
سيزرعُ كلُّ فتى مُجتهد
وإن الترابَ الذي حولنا
هو التاجُ فافخرْ بتاجِ البلد
فكُنْ بانياً فوقَ مجدٍ عريقٍ
وكُنْ مُبدعاً مجدَك المُستجِد
لتُعليَ ما شاده السابقون
وتحمي بروحِك أثارَ جَد
***
كمثلِ بلادِك لا لنْ تَجد
فكُنْ بالعطاءاتِ في الناسِ مَد
وشيِّدْ به كلَّ يومٍ قصوراً
بحُبك ما بينا تَعتمد
بلادُك بين الورى مسجدٌ
فكُنْ مؤمناً في ثراها سَجد
وسبِّح بربِ النعيمِ الذي
بتسبيحِه زادَ فينا المَدد
فإنَّ فؤاديَ ذو قبلةٍ
وقبلتُه حبُّ هذا البلد
***
كمثلِ بلادِك لا لنْ تَجد
فأيقضْ بها خاملاً قد رَقد
ومَن في يديه كنوزٌ عِظامٌ
بهِميانِه صانَ ما قد وَجد
ويُسكنُها في فؤادِ المُحبِّ
لتزدادَ في قدرِها للأبد
ويكتبُ في دفترِ الخالدين
(كمثلِ بلادِيَ لا لنْ أجد)
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد بن هلال العبريأحمد بن هلال العبريعمان☆ دواوين الأعضاء .. فصيح46
لاتوجد تعليقات