تاريخ الاضافة
الإثنين، 26 مارس 2007 07:30:43 ص بواسطة سيف الدين العثمان
0 725
وَمَا كَانَ هَذَا الشَّوْقُ إلاَّ لَجَاجَة ً
وَمَا كَانَ هَذَا الشَّوْقُ إلاَّ لَجَاجَة
ً عَلَيْكَ، وَجَرَّتْهُ إلَيْكَ المَقَادِرُ
تُخَبِّرُ وَالرَّحْمنِ أَنْ لَسْتَ زَائِراً
دِيَارَ المَلاَ مَا لاَءَمَ العَظْمَ جَابِرُ
ألمْ تعجبا للفتحِ أصبحَ ما بهِ
وَلاَ بِلِوَى الأَرْطَى مِنَ الحَيِّ وَابِرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأحوص الأنصاريغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي725