تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 26 يوليه 2019 04:43:31 ص بواسطة د. ريم سليمان الخشالجمعة، 26 يوليه 2019 04:59:42 ص
111 242
على لسان شاعر!...
جنيّة حلّت من الأمسِ
شربت دمي واستوطنت حسي
دعست على الشِرْيان راقصة
فتعرّق الإحساس باللمسِ
قبلتها كالجمر لاهبة
إني أنا المحروق من أمسِ!!
***
يهذي بها الإعجاز في لغتي
هجْسا من النانرج والحدسِ
تنزاح في معنايَ تجعله
صورا بها التأويل من مسِّ
وتبيتُ في الأضلاع بارقة
كالومض بين الشمع إذْ تُمسي
***
مسّتْ شغاف الشعر عازفة
فتراقص الإيقاعُ في لَبسِ!!
صارت إليَّ كألفِ جامحة
تُغري رؤى السياس في الرأسِ
وتدافعت بمجازها حمما
وتدفق الهيجان في الحسِّ
فعرفتُ أنْ للحرف طاقته
وملغما ماكان باللمسِ!!!
***
قالت إليَّ: الشعر أجمله
ماكان كالثعبان في الغرسِ
متلويا بين النبات يُرى
وفحيحه الولهان من جنسي!!
اضرب به الصلصال تطلقه
زخما من الإمتاع والأُنسِ!!
وقصيدتي أنثى ستشبعها
كي لا يُصاب الوزن باليأسِ
إياك أنْ تنأى وتتركها
ظمأى إلى ترنيمة الهمسِ
أطلق عنان الشعر مارده
صدِئٌ ومعتلٌ من الحبسِ
إنْ غاب عن رؤياك منبعه
فعكاظه سيبيعُ بالبخسِ
***
لم أدرِ ما تعنيه ملتبسا !!
حتى غدى الإلهام من لِبسي !
وهبوبها الناريّ صاعقة
كسرت زجاج النفسِ كالكأسِ
تغلي مياه الروح فائرة
لتفجّرَ الأشعار في النفسِ
***
وقصيدة بعثرت أحرفها
حتى ارتوى الجبروت من حسي!
حتى إذا أحكمت قبضتها
وثبا على التبيان كالنمسِ
صارت كمثل طريدة هتكت
لأبلّغ الإمتاعَ للضرسِ
إني أنا شمشونُ أحرفها !!
والبدرُ لا يقوى على الشمس!!
***
شبقيّة ألقت غوايتها
كتميمة تُلقى على مَسي!!
خلعت بها الجدران مطلقة
حشدا من الأرواح في الرمس
فحبستها بالشعر ملحمة
وأذقتها ماكان من بأسي!
جنيّة حلت بليل هوى
فعشقتها يامعشر الأنسِ!!....
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
ريم سليمان الخشريم سليمان الخشسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح242
لاتوجد تعليقات