تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 23 أغسطس 2019 04:11:58 ص بواسطة عبده فايز الزبيديالجمعة، 23 أغسطس 2019 04:49:20 ص
0 180
تَــحــتَـدُّ أجـــوبــةٌ
تَــحــتَـدُّ أجـــوبــةٌ تَــكــتَـظُّ حــنـجـرةُ
يؤُزُّهُا الـغـيـظُ لــكـنْ تَـحـلـمُ الـشَّـفةُ
جــرحُ الـكـلامِ ثــوانٍ قــد تـجـيءُ بــهِ
وبرُؤهُ الـصَّـعـبُ لا تـقـوى لــه سَـنَـةُ
كـالـريحِ لــو أرسـلـتْ بـعـضيْ كـأسـئلةٍ
نـفـسيْ لـخـصميْ لـمَـا قـامـتْ لـها رِئَـةُ
تــمـدُّ كفَّا قــتـادُ الــقـولِ خاتلةً
وكـيـفَ آمــنُ شـوكـاً فـي الصَّدى ثـبـتُوا
وأرجـــلُ الــريـحِ لـــم تـسـمعْ بـأحـذيةٍ
لأنَّـهـمْ مِــنْ قـديـمٍ فــي الـحَـفا نَـبـتُوا
إنْ تصخبِ الريحُ مَنْ ذا سوفَ يسكتُها
وحـينَ تـسكتُ تـلقى الـكلَّ قـدْ سكتُوا
فـلـيـتني لـــم أجـــبْ عــنِّـي بـعـاصفةٍ
ولـيـتَهم عـن غـبارِ السُّؤْلِ قـدْ صـمتُوا
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبده فايز الزبيديعبده فايز الزبيديالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح180